00
إكسبو 2020 دبي اليوم

شرطة أميركا قتلت أكثر من 1100 مدني في 2015

كشف تعداد قامت به وسيلتان إعلاميتان أميركيتان عن أن الشرطة قتلت خلال العام 2015 نحو 1100 مدني، ما يزيد الحاجة إلى إعادة النظر في قواعد إطلاق النار من قبل الشرطة الأميركية. وبسبب عدم تقديم أي عدد رسمي لهذا النوع من الضحايا قامت صحيفة الغارديان بنسختها الأميركية وصحيفة الواشنطن بوست بتقديم تعدادهما بهذا الشأن بعد تصاعد الجدل حول هذا الملف.

وأفاد موقع الغارديان على الإنترنت بأن 1130 شخصاً قتلوا على أيدي عناصر من الشرطة منذ مطلع العام حتى الخميس، أكان بالرصاص أو صعقاً بالكهرباء أو دهساً بسيارة للشرطة أو خلال التوقيف.

من جهتها نقلت الواشنطن بوست أن 979 مدنياً قتلوا خلال الفترة نفسها برصاص عناصر من الشرطة. والقتلى يمكن أن يتوزعوا إلى ثلاث مجموعات: من كانوا يحملون سلاحاً وكانوا يشكلون بالتالي تهديداً، من اعتبروا يعانون مشاكل نفسية، ومن حاولوا الهرب خلال محاولة توقيفهم.

وتوضح الصحيفة أن غالبية المهاجمين المسلّحين الذين قتلوا بأيدي الشرطة كانوا من البيض، إلا أن مسألة الانتماء العرقي تصبح أكثر أهمية عندما لم يكن الخطر داهماً على عناصر الشرطة. فالرجال السود الذين لا يشكلون سوى 6% من السكان الأميركيين يمثلون 40% من الأشخاص غير المسلّحين الذين قتلتهم الشرطة.

طباعة Email