«ويكيليكس»: أميركا تجسست على حكومة اليابان وشركاتها

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت وثائق نشرها موقع ويكيليكس أمس، أن الولايات المتحدة تجسست على كبار سياسيي اليابان ورئيس البنك المركزي وشركات كبرى في البلاد، من بينها مجموعة ميتسوبيشي، وحددت 35 هدفا على الأقل.

وتأتي المعلومات الأخيرة عن انشطة التجسس التي نفذتها وكالة الأمن القومي الأميركية بعد نشر وثائق حول تجسسها على حلفاء من بينهم المانيا وفرنسا.

ولم تتم الإشارة تحديداً إلى تنصت على رئيس الوزراء شينزو ابي لكن التنصت الأميركي استهدف أعضاء كبارا في حكومته من بينهم وزير التجارة يويشي ميازاوا وحاكم البنك المركزي الياباني هاروهيكو كورودا، بحسب ويكيليكس.

وتعتبر اليابان احد الحلفاء الرئيسيين للولايات المتحدة في منطقة آسيا-المحيط الهادئ، ويتشاور البلدان دوريا في مجالات الدفاع والاقتصاد والتجارة. وتعود أنشطة التجسس على الأقل الى ولاية ابي الأولى القصيرة التي بدات في 2006 بحسب ويكيليكس. وعاد ابي الى الحكم لاحقا في أواخر 2012.

وتابعت الوثائق ان «التقارير تثبت عمق المراقبة الأميركية للحكومة اليابانية، ما يشير الى جمع البيانات الاستخبارية ومعالجتها من وزارات ومكاتب حكومية يابانية مختلفة».

وأضافت: «كما تثبت الوثائق معرفة وثيقة بالنقاشات الداخلية في اليابان» حول قضايا تجارية والسياسات النووية والمناخية وغيرها. ولم يصدر من طوكيو اي رد فعل مباشر حول وثائق ويكيليكس.

طباعة Email