00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مساءلة

الكونغرس ينتقد «ثقافة التخويف» في جهاز الأمن

ت + ت - الحجم الطبيعي

انتقد نواب في الكونغرس ما اعتبروه «مشكلات مزمنة، وثقافة تخويف، وثأر مترسخة»، في جهاز الأمن الأميركي، وذلك أثناء جلسة عقدت للتحقيق في واقعة، اصطدمت خلالها إحدى سيارتين حكوميتين، يقودهما ضابطان كبيران بالجهاز بمتاريس البيت الأبيض، بعد سهرة طويلة.وقال النائب الديمقراطي إليجا كامينجز في الجلسة «لدينا ثقافة السرية وثقافة التواطؤ وثقافة التخويف والثأر».

وفي الواقعة، التي حدثت في مارس، ظل مارك كونولي المسؤول الثاني عن أمن الرئيس باراك أوباما، وجورج أوجيلفي، وهو مشرف أمني كبير يحتسيان الخمور في حفل لتقاعد زميل لهما طوال خمس ساعات.

وجاء في تقرير أصدره المفتش العام التابع لوزارة الأمن الداخلي أن الضابطين قادا السيارتين، بعد ذلك، ودخلا منطقة مغلقة، وسمح لهما بالعودة للمنزل، بسيارة حكومية، خلافاً للوائح، ورغم مظاهر السكر البادية عليهما. وقال النائب الجمهوري جودي هايس «عند نقطة ما يجب التعامل مع سوء السلوك»، ثم استطرد موجهاً سؤاله للمفتش العام جون روث: «هناك سبب جذري ما وراء هذه الثقافة.. ما هو في اعتقادك؟». ورد روث: «أعتقد أنه غياب المساءلة».

طباعة Email