00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أخطاء نوم وقات وألعاب فيديو بقاعدة عسكرية أميركية في جيبوتي

ت + ت - الحجم الطبيعي

تبدو ظروف العمل في قاعدة يستخدمها طيارون عسكريون أميركيون للقيام بمهام فوق اليمن والصومال خطيرة بشكل حاد. وذكرت صحيفة «واشنطن بوست» أن الطيارين يعتمدون على مراقبين جويين محليين غالباً ما ينامون أثناء العمل ويرتكبون أخطاء متكررة.

وأضافت الصحيفة أن الأوضاع في قاعدة كامب ليمونيه في جيبوتي سيئة إلى درجة أن الطائرات الحربية والطائرات المدنية على السواء كثيراً ما تكون عرضة للخطر وفقاً لخبراء طيران اتحاديين ووثائق تم الحصول عليها بمقتضى قانون حرية المعلومات. وأفادت بأنه على عكس القواعد العسكرية الأميركية الأخرى حول العالم، فإن «كامب ليمونيه» تضطر لاستخدام مراقبين جويين مدنيين توظفهم حكومة جيبوتي.

وأضافت أنه مع تزايد حركة الطيران في القاعدة، فإن عادات خطيرة للمراقبين الجويين ونفورهم من الطائرات من دون طيار يعرقلان العمليات العسكرية الأميركية ويتسببان في تحذيرات متكررة من خطر حادث مميت.

ونقلت الصحيفة عن الوثائق العسكرية الأميركية قولها إن من بين تلك العادات أن بعض المراقبين عادة ما ينامون على الأرض أثناء نوبة العمل فيما ينخرط بعضهم في مضغ نبات القات. ويعكف آخرون على ألعاب الفيديو أو إجراء مكالمات هاتفية شخصية بينما يتجاهلون الاتصالات من الطيارين.

طباعة Email