00
إكسبو 2020 دبي اليوم

عمليات انتقامية لـ«بوكو حرام» ضد عرب نيجيريا

ت + ت - الحجم الطبيعي

 شنت جماعة بوكو حرام المتشددة في نيجيريا هجمات انتقامية على الناطقين بالعربية في شمال البلاد متهمة إياهم بمساعدة الجيش التشادي في قتالها.

وتقول السلطات العسكرية الكاميرونية إن الهجمات التي تستهدف عرب الشوا وهم جماعة عرقية تتكلم لهجة عربية منتشرة في تشاد دفعت نحو 10 آلاف شخص على الهرب من نيجيريا وعبور الحدود إلى الكاميرون في الأسابيع الأخيرة.ونشرت تشاد نحو 2500 جندي في المناطق الحدودية النيجيرية مع الكاميرون والنيجر في إطار جهد إقليمي مشترك لمواجهة تمرد هذه الجماعة الإرهابية المستمر منذ أكثر من ست سنوات والذي بات يعرض للخطر استقرار المنطقة الفقيرة.وكسب الجنود التشاديون المتمرسون في القتال سلسلة من المعارك واستعادوا السيطرة على عدد من البلدات وطردوا مقاتلي «بوكو حرام» من المنطقة الحدودية مع النيجر والكاميرون.

وقال الميجر بلثاس كوين من القوات الخاصة الكاميرونية إن «مقاتلي بوكو حرام استهدفوا الكثير من عرب الشوا المقيمين في قرى تقع على الحدود مع الكاميرون بهجمات انتقامية». وأضاف في تصريحات لوكالة «رويترز»: «تطبق بوكو حرام نوعاً من استراتيجية المجازر ضد العرب المشتبه في أنهم يتعاونون مع القوات التشادية».

وينتشر الناطقون بلغة الشوا العربية والذين يفوقون المليون شخص في جنوب تشاد وشمال نيجيريا والكاميرون وجمهورية إفريقيا الوسطى والسودان.

يأتي ذلك في وقت أعلنت الحكومة النيجيرية في وقت سابق أنها استعادت 36 بلدة من «بوكو حرام» في شمال البلاد منذ بداية الحملة الإقليمية على التنظيم الإرهابي الشهر الماضي والتي قالت إنها تتوقع أن يؤدي التعاون مع الجيران إلى «هزيمة كاملة» لـ«بوكو حرام».

طباعة Email