العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    58 قتيلاً بـ3 انفجارات في نيجيريا

    أدت ثلاثة انفجارات في مواقع مختلفة في مدينة مايدوغوري شمال شرقي نيجيريا، نسبت إلى جماعة بوكو حرام أمس إلى مقتل 58 شخصاً على الأقل وإصابة 139آخرين، وجاء ذلك بعد ساعات من مصادقة الاتحاد الأفريقي على قوة إقليمية لمحاربة المتمردين في أفريقيا.

    وُسمع دوي ثلاثة انفجارات في غضون نحو نصف ساعة في المدينة، التي يقطنها مليونا شخص تقريباً. وقال مصدر عسكري، إن «قنابل سببت الانفجارات الثلاثة، حيث وقع الانفجار الأول عن طريق انتحارية في طريق باجا قرب سوق، حيث أوقع 15 قتلى، ووقع الانفجار الثاني في سوق الاثنين، حيث قتل 31 شخصاً، أما الانفجار الثالث فوقع في محطة الحافلات السريعة، أدى إلى سقوط 12 قتيلاً».

    رد فعل غاضب

    من جهته أكد كاكا شيشو المسؤول القضائي وقوع الانفجارين، مضيفاً «إن انفجاراً ثالثاً وقع في محطة الحافلات السريعة بعد ساعة من الانفجارين»، وعلق شيشو «الإرهابيون غاضبون لأنه يجري طردهم من المدن والقرى وهم ينفسون عن غضبهم بمثل هذه الاعتداءات». وكان يشير إلى الهجوم الجاري ضد جماعة بوكو حرام من قبل الجيشين النيجيري والتشادي بدعم من الكاميرون والنيجر.

    قوة أفريقية

    إلى ذلك، صادق الاتحاد الأفريقي على إنشاء قوة إقليمية لمكافحة تنظيم بوكو حرام، ستضم ما يصل إلى عشرة آلاف عنصر ويكون مقرها في نجامينا.

    وتعهدت الدول الأعضاء في لجنة حوض بحيرة تشاد (تشاد ونيجيريا والكاميرون والنيجر)، إضافة إلى بنين، بتوفير 8700 جندي، لكن الاتحاد الأفريقي رفع عديد القوة إلى ما يصل إلى عشرة آلاف، وسيكون لهذه القوة الأفريقية الحق في «التحرك بحرية»، في منطقة محددة لتنفيذ عمليات وتسيير دوريات، بحسب بيان المنظمة، الذي لم يحدد مساحة هذه المنطقة أو حدودها.

    في المقابل، قال دبلوماسي في الاتحاد الأفريقي قال إن «منطقة العمليات» هذه في محيط بحيرة تشاد لا تشمل الأراضي النيجيرية. وأوضح أن نيجيريا حريصة على صورتها قوة إقليمية ومن الصعب عليها قبول دخول جنود أجانب أراضيها.

    ويعول الاتحاد الأفريقي على دعم الأمم المتحدة، وطلب من مجلس الأمن تبني قرار بنشر القوة.

    إفراج

    أعلنت الشرطة النيجيرية الإفراج عن أميركية خطفها مسلحون في فبراير الماضي في وسط نيجيريا، موضحة أنه تم تسليمها إلى مسؤولين في حكومة الولايات المتحدة.

    وكانت فيليس سورتور (71 عاماً) المبشرة في الكنيسة الإنجيلية الميتودية الحرة خطفت في 23 فبراير في قرية ايميورو بولاية كوجي.

    طباعة Email