أوروبا تتوقع اتفاقاً جيداً مع إيران وتفاؤل فرنسي حذر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني أمس أن «اتفاقاً جيداً» بشأن برنامج إيران النووي بات «في متناول اليد»، في الوقت الذي يتعين أن تنتهي فيه المفاوضات حول هذا الملف قبل نهاية مارس الجاري..

بينما يسود تفاؤل حذر لدى فرنسا ترجمته في تصريحات وزير خارجيتها لوران فابيوس أنه الذي قال إنه «لا يزال يتعين إحراز تقدم قبل التوصل إلى اتفاق مع إيران حول برنامجها النووي عشية اجتماع للقوى الكبرى في باريس». وأكدت موغيريني أمام برلمانيين أوروبيين مجتمعين في ريغا قبل اجتماع غير رسمي لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في عاصمة لاتفيا:«أعتقد أن اتفاقاً جيداً بات في متناول اليد». وأضافت: «لن يكون هناك اتفاق إن لم يكن جيداً وهذه رسالة علينا أن نوجهها إلى أصدقائنا وشركائنا».

بالمقابل، قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إنه لا يزال يتعين «إحراز تقدم» قبل التوصل إلى اتفاق مع إيران حول برنامجها النووي عشية اجتماع للقوى الكبرى في باريس. وقال فابيوس للصحافة في ريغا: «هناك تقدم يجب أن يتحقق لجهة الحجم والمدة ومستوى مراقبة التعهدات المزمع قطعها» من جانب إيران.

طباعة Email