العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تقرير إخباري

    نيمتسوف كشف تورط بوتين في أوكرانيا

    قد تكون ملحوظة كتبها المعارض الروسي بوريس نيمتسوف بخط يده على عجل هي آخر ما كتبه قبل مقتله. فقبل يوم من مقتله بالرصاص قرب الكرملين الأسبوع الماضي كان نيمتسوف ومساعدته المقربة أولغا شورينا يناقشان تحقيقا حساسا يعده عن دعم موسكو للمقاتلين الانفصاليين في شرق أوكرانيا.

    وخوفا من تنصت الاستخبارات الروسية على مكتبهما لجأ نيمتسوف إلى الكتابة بخط يده. وجاء في الملحوظة التي أطلعت شورينا وكالة «رويترز» عليها: «بعض المظليين من ايفانوفو اتصلوا بي. قتل 17. لا يريدون دفع مستحقاتهم المالية لكنهم يخافون الحديث في الوقت الحالي». وقالت شورينا: «لم يكن يريد أن يقول أي شيء.

    لم يرد النطق بشيء لذا كتبها لي». ولم يتسن التأكد على نحو مستقل من صحة الملحوظة المكتوبة بخط اليد. ومنذ الصيف الماضي، تفيد تقارير في روسيا بأن الكثير من الجنود الروس قتلوا في الاشتباكات شرق أوكرانيا. ورغم ما تقوله أوكرانيا وحلفاؤها الغربيون بوجود دليل دامغ على ضلوع روسيا في القتال فإن موسكو تنفي بشدة إرسال أسلحة أو جنود إلى المنطقة وتقول إن الروس الذين يقاتلون في أوكرانيا متطوعون.

    اتصال بأقارب

    ولهذا السبب كان أحدث تقارير نيمتسوف حساسا لدرجة تجعل بعض أصدقائه يقولون إنه جزء من الدافع وراء قتله لكنهم يشككون في أنه السبب الرئيسي. وبعد أن تناول العشاء بالقرب من الميدان الأحمر أطلق الرصاص أربع مرات على النائب السابق لرئيس الوزراء الروسي على جسر قريب من الكرملين في طريق عودته إلى المنزل مع صديقته.

    ونيمتسوف هو أشهر شخصية معارضة تقتل منذ مجيء الرئيس فلاديمير بوتين إلى السلطة قبل 15 عاما. وكان جزءا من معارضة ليبرالية لم تكن برامج التلفزيون والإذاعة الرسمية تستضيفه تقريبا.

    وقالت شورينا إنه كان يعتزم نشر مليون نسخة للوصول إلى أكبر جمهور ممكن. وذكرت أن نيمتسوف اتصل في اطار تحقيقه بأقارب مجموعة من الجنود الروس يقول إنهم خاضوا القتال في شرق أوكرانيا.

    وكان يحاول إقناعهم بأن يتحدثوا علانية عن الأمر. وكان هؤلاء هم الجنود الذين كتب نيمتسوف في ملحوظته إنهم من مدينة ايفانوفو الواقعة على بعد نحو 300 كيلومتر شمال شرقي موسكو. وأردفت: «كان على اتصال بهم. كيف كان على اتصال بهم؟ لا أعلم. لم يجعلني على اتصال بأحد».

    إليا ياشين

    وأضافت أنها ستحاول مع مساعد آخر لنيمتسوف يدعى اليا ياشين إنقاذ المعلومات التي كان يحاول نيمتسوف جمعها ونشر التقرير في غضون شهر. وقال ياشين إنه تحدث مع نيمتسوف عن تقرير أوكرانيا قبل نحو يوم ونصف من مقتله. وتابع: «أخبرني بأنه كان على اتصال بأقارب جنود روس قتلوا هناك وأنه كان يعتزم زيارة ايفانوفو للحديث مع آباء وأمهات الجنود القتلى».

    وأضاف: «قال إنه سيجمع الأدلة والوثائق المختلفة في المستقبل القريب التي تثبت بشكل مباشر وجود الجيش الروسي على أرض أوكرانيا وبالتالي (كشف) أكاذيب الرئيس بوتين بأنه لا يوجد جنود روس هناك».

    إطلاق نافالني

    خرج المعارض الروسي البارز اليكسي نافالني من سجن في موسكو بعد أسبوع من مقتل الزعيم المعارض بوريس نيمتسوف بالرصاص. وأفرج عن نافالني بعد أن قضى 15 يوما بالسجن لتوزيعه منشورات في مترو موسكو تدعو الى تظاهرة كان من المقرر تنظيمها في الأول من مارس.

    طباعة Email