العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    موسكو وكييف تتوصلان إلى تفاهم حول إمدادات الغاز حتى نهاية مارس

    قتلى بشرق أوكرانيا واتفاق على نشر مراقبين في النقاط الساخنة

    في خرق جديد لاتفاق مينسك، لقي ثلاثة جنود أوكرانيين مصرعهم وأصيب تسعة آخرون في معارك مع الانفصاليين في شرق البلاد، في وقت اتفق قادة غربيون على نشر مراقبين لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في النقاط الساخنة على طول خط الجبهة في شرق أوكرانيا، حيث تسجل انتهاكات للهدنة باستمرار. كما توصلت روسيا وأوكرانيا بوساطة الاتحاد الأوروبي الاثنين إلى اتفاق لتسليم شحنات الغاز حتى نهاية مارس.

    وأعلن مصدر في الجيش الأوكراني أن ثلاثة جنود أوكرانيين قُتلوا وأصيب تسعة آخرون في مناطق المواجهات مع الانفصاليين الذين تدعمهم روسيا في شرق البلاد.

    في هذه الأثناء، يواصل الانفصاليون ما سموها تدريبات عسكرية استعداداً لأي مواجهات جديدة. وتتهم كييف الانفصاليين بخرق اتفاقية مينسك التي وُقعت أخيراً ونصت على سحب الأسلحة الثقيلة من الجانبين لإقامة منطقة منزوعة السلاح.

    ووسط هذه التطورات، قال البيت الأبيض في بيان إن الرئيس الأميركي باراك أوباما عقد محادثات عبر دائرة تلفزيونية مغلقة مع كل من رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي، بالإضافة إلى رئيس المفوضية الأوروبية دونالد توسك.

    في غضون ذلك، أعلنت الرئاسة الأوكرانية في بيان أن الرؤساء الفرنسي والأوكراني والروسي والمستشارة الألمانية اتفقوا على نشر مراقبين لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في النقاط الساخنة على طول خط الجبهة في شرق أوكرانيا، حيث تسجل انتهاكات للهدنة باستمرار.

    اتفاق

    وقال البيان إنه تم التوصل إلى هذا الاتفاق في اتصال هاتفي بين الرؤساء فرنسوا هولاند وبترو بوروشنكو وفلاديمير بوتين والمستشارة انجيلا ميركل. وتابع أن «المتحاورين دعموا الاقتراح الأوكراني بنشر مراقبين من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في كل النقاط التي ينتهك فيها وقف إطلاق النار، بدءًا بعشر بلدات في منطقتي دونيتسك ولوغانسك».

    وأوضحوا أن وزراء خارجية الدول الأربع سيجتمعون الجمعة للتأكد من متابعة تطبيق حزمة الإجراءات التي أقرت في مينسك.

    إلى ذلك، توصلت روسيا وأوكرانيا بوساطة الاتحاد الأوروبي إلى اتفاق لتسليم شحنات الغاز حتى نهاية مارس، ما يضمن لأوروبا إمداداتها الشتوية من الغاز الروسي والتي كانت مهددة بسبب خلاف بين موسكو وكييف حول إمداد شرق أوكرانيا الانفصالي بالغاز. وتم التوصل إلى الاتفاق اثر محادثات استمرت نحو خمس ساعات في بروكسل بين وزير الطاقة الروسي الكسندر نوفاك ونظيره الأوكراني فولوديمير ديمشيشين وبوساطة نائب رئيس المفوضية الأوروبية ماروس سيفكوفيتش.

    وقال سيفكوفيتش: «أنا راض عن تمكننا من ضمان التطبيق الكامل لرزمة الشتاء لاحتياجات (الغاز) في أوكرانيا»، في إشارة إلى الاتفاق الذي تنتهي مدته في 31 مارس والذي كانت روسيا هددت بإلغائه. وأضاف: «كما اتفقنا على إجراء مفاوضات ثلاثية حول متابعة حزمة الشتاء. أنا مطمئن إلى أن توريد الغاز إلى الأسواق الأوروبية لا يزال مؤمناً».

    طباعة Email