لقاء نادر يجمع وزراء خارجية البلدين بحضور نظيريهما الفرنسي والألماني

أوكرانيا وروسيا تبحثان اليوم مخرجاً لنزع فتيل الأزمة

جنود أوكرانيون يعتقلون رجلاً يشتبهون في تجسّسه لمصلحة الانفصاليين في دونيتسك أ. ف. ب

ت + ت - الحجم الطبيعي

تتوجّه أنظار العالم إلى برلين مساء اليوم، أملاً في إيجاد مخرج من المأزق الأوكراني، وحل الأزمة المستمرة منذ مدّة، إذ يجتمع في لقاء نادر وزراء خارجية أوكرانيا وروسيا وألمانيا وفرنسا لبحث سبل نزع الفتيل، وفيما تتواصل المناوشات بين كييف والانفصاليين على الحدود وسط أنباء عن قصف طال مدينة دونيتسك الملتهبة شرقي البلاد، دعت باريس موسكو إلى احترام وحدة الأراضي الأوكرانية.

وأعلن ممثل للجنة الدولية للصليب الاحمر أنّ روسيا واوكرانيا توصلتا أمس إلى اتفاق حول اجراءات عبور قافلة المساعدات الانسانية الروسية الى الاراضي الاوكرانية.

وقال باسكال كوتات ممثل اللجنة الدولية للصليب الاحمر في روسيا، إنّ «الحكومتين اتفقتا على طريقة تنفيذ عملية تفتيش القافلة»، مشيراً إلى أنّه على كييف إعطاء الضوء الاخضر لدخول الحمولة، وينتظر الصليب الاحمر الضمانات الأمنية لعملية النقل على الجهة الثانية من الحدود.

وأعرب وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير عن أمله في نجاح اجتماع يعتزم عقده مساء اليوم في برلين مع ثلاثة وزراء للخارجية في وقف العنف في أوكرانيا.

وفي مقابلة مع صحيفة «بيلد آم زونتاج» الألمانية الصادرة اليوم، قال الوزير المنتمي إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي: «لقد دعوت مجدداً وزراء خارجية روسيا وفرنسا وأوكرانيا للحضور إلى برلين مساء اليوم، للتشاور حول سبل الخروج من الأزمة»، مضيفاً: «أتمنى أن ننجح في النهاية في وضع حد للاشتباكات العنيفة، وتقديم المساعدة الضرورية بشكل ملحّ للأشخاص المتضررين من العنف في شرقي أوكرانيا».

بدوره، دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند مجدّداً أمس روسيا إلى التعهّد باحترام وحدة أراضي أوكرانيا، مطالباً في الوقت نفسه سلطات كييف بضبط النفس والدقة في العمليات العسكرية الجارية.

وفي لقاء مع رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو، أعرب الرجلان عن قلقهما حيال الوضع في مناطق شرق أوكرانيا. وذكر هولاند أنّ على روسيا التعهّد باحترام وحدة أراضي أوكرانيا، ودعا أوكرانيا إلى ضبط النفس والدقة في العمليات العسكرية الجارية ضد الانفصاليين.

وشدّد هولاند وباروزو على ضرورة الإسراع في تقديم المساعدة الإنسانية العاجلة، وتأمين حاجات الناس في شرقي أوكرانيا. وقالت الرئاسة الفرنسية: «من الضروري توفير ظروف إيصال المساعدات الإنسانية، واستئناف عملية سياسية حقيقية».

في السياق، طالبت الولايات المتحدة روسيا بوقف أعمالها الاستفزازية في أوكرانيا، مشيرة إلى أنّ «زيادة النشاط الروسي لزعزعة استقرار أوكرانيا خلال الأسابيع الأخيرة خطر جدّاً واستفزازي».

وقالت كايتلين هايدن، الناطقة باسم لجنة الأمن القومي التابعة للرئيس باراك أوباما، في بيان: «نحن نعمل على جمع التفاصيل حول موضوع تدمير القوات الأوكرانية لآليات ضمن قافلة مسلّحة روسية على الأراضي الأوكرانية، نحن حالياً نعمل على التحقّق من تلك المعلومات».

على الصعيد، ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة «شينخوا» أنّ «الرئيس الصيني شي جين بينغ دعا أمس إلى حل سياسي للأزمة في أوكرانيا لتفادي المواجهات». ونقلت شينخوا عن شي قوله في لقاء مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي يزور الصين إنّه «يجب بذل الجهود لتهدئة الوضع المتوتر، وتجنب تفاقم المواجهات والصراعات».

طباعة Email