العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تسمية رئيس وزراء تركيا 27 الجاري

     

    يعقد حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم مؤتمره العام الطارئ في 27 أغسطس لبحث تسمية رئيس الوزراء، حيث إن رئاسة رجب طيب أردوغان للحزب تنتهي في أغسطس الجاري بعد تسلم مهامه (الرئاسية) بشكل رسمي وأدائه اليمين الدستورية في البرلمان، فيما قال الرئيس المنتهية ولايته عبد الله غول إن طول فترة عمله كان اهتمامه منصبّا على الحفاظ على الهدوء والاستقرار داخل الوطن، والحفاظ على قوته واعتباره في الخارج.

    وأعلن نائب رئيس حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم حسين جليك أمس، أن المؤتمر الطارئ في لجنة الإدارة المركزية للحزب سيبحث في 27 الجاري مسألة الأسماء المرشحة لرئاسة الوزراء، مضيفا أن «أردوغان الفائز في الانتخابات الرئاسية سيجري مشاوراته مع أعضاء لجنة الإدارة المركزية واللجنة المركزية للحزب ونوابنا في البرلمان، ومع بقية المسؤولين في الحزب». وأشار إلى «إنه وبناء عليه سيجري التوافق على شخصية تُقدم في المؤتمر العام الطارئ».

    وأوضح جليك أن رئاسة أردوغان للحزب ستنتهي في 28 أغسطس بعد تسلم مهامه الرئاسية بشكل رسمي وأدائه اليمين الدستورية في البرلمان، مضيفا أن استلام المهام «هو الأساس». ولفت إلى أنه «خلال هذه الفترة (حتى أداء اليمين) يتمتع الرئيس الحالي عبد الله غول بكافة صلاحياته».

    موقف أردوغان

    بدوره، قال أردوغان إن «عودة الرئيس المنتهية ولايته غول لحزبه، وحزبنا (حزب العدالة والتنمية) واتخاذه خطوة كهذه أمر طبيعي للغاية أيضا».

    وأفاد في تصريحات أدلى بها الرئيس المنتخب على هامش مشاركته في حفل الاستقبال الذي أقامه غول بمناسبة قرب انتهاء ولايته، أن «المؤتمر العام لحزب العدالة والتنمية الطارئ ينعقد لتسمية الرئيس العام للحزب الذي سيكون رئيس الوزراء، ولن يكون هناك أي تغييرات في بقية مراكز إدارة الحزب لحين انعقاد المؤتمر العام الاعتيادي».

    موقف غول

    في غضون ذلك، قال غول: «طول فترة عملي كرئيس لتركيا، كان اهتمامي منصبّا على الحفاظ على الهدوء والاستقرار داخل الوطن، والحفاظ على قوته واعتباره في الخارج»، وتابع :«لقد أوشكت مدة رئاستي للبلاد على الانتهاء، فلقد توليت منصب رئيس الجمهورية التركية الحادي عشر، على مدار سبعة أعوام وكنت حريصا أشد الحرص على أداء عملي لما فيه صالح البلاد والعباد».

    وذكر أن «وظيفتي كرئيس جمهورية كما نص عليها الدستور تتمثل في، تحقيق التناغم بين مؤسسات الدولة، وبين الأجهزة القضائية والتشريعية والتنفيذية، ولقد وجدت دعما كبيرا منهم ساعدني بشكل كبير على أداء مهمتي على أكمل وجه في الداخل والخارج». وأشار إلى أن «مرحلة عمله قد تكون شهدت عيوبا وأخطاء، فهذا من سمات البشر»، موضحا أنه سيغادر منصبه «وقد حفظ لمستقبل تركيا الأمن والسلام والاستقرار».

    تهنئة

    أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي باراك أوباما هنأ رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان على فوزه في انتخابات الرئاسة التركية.

    وأوضح البيت الأبيض أن أوباما اتفق ورئيس الوزراء على «أهمية التعاون الوثيق فيما يتعلق بسوريا والعراق والتهديد الإرهابي في المنطقة». وأفادت مصادر تركية أن المحادثة الهاتفية بين الجانبين استغرقت 45 دقيقة.

    طباعة Email