روحاني يتعهد بفعل إيران كل ما في وسعها لاتفاق نووي

تعهّد الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس في أنقرة أنّ «إيران ستفعل كل ما بوسعها للتوصّل إلى اتفاق حول برنامجها النووي مع مجموعة الدول الست». وقال روحاني في اليوم الثاني للزيارة التي يقوم بها إلى تركيا: «لقد أثبتت إيران أنّها تقوم ببرنامج نووي لغايات سلمية، وهي ستقوم بكل ما بوسعها للتوصّل الى اتفاق نهائي مع مجموعة «5+1» التي تضم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا»، مردفاً: «إيران مستعدة للجلوس الى طاولة المحادثات من أجل الوصول إلى حل، لقد اعتمدت إيران هذا الخيار عبر توقيعها اتفاق جنيف» مندّداً بما أسماها «العقوبات الظالمة» التي يفرضها الغربيون على بلاده. وتأتي تصريحات روحاني بالتزامن مع اليوم الثاني من محادثات يجريها مفاوضون إيرانيون مع الأميركيين في جنيف، وسط تكتم إعلامي يهدف اغتنام أي فرصة لتحقيق النجاح، وفق الناطق باسم الخارجية الأميركية ماري هارف. وبدأ الممثلون الأميركيون والإيرانيون أمس اليوم الثاني والأخير من المحادثات حول البرنامج النووي الإيراني فيما تجري، طهران في الأيام المقبلة سلسلة محادثات ثنائية مع فرنسا وروسيا وألمانيا. وتجري المحادثات بعيداً عن الإعلام في فندق الرئيس ويلسون على الضفة الشمالية لبحيرة ليمان، إذ منع الصحافيون من دخوله ولم يتسرّب شيء حول اللقاء الذي استمر خمس ساعات أول من أمس. والتقى الممثلون الإيرانيون والأميركيون صباح أمس واستمرت حتى وقت متأخّر. على الصعيد، صرّح وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أمس لإذاعة «فرانس انتر»، أنّ «المحادثات الثنائية بين الفرنسيين والإيرانيين المتوقعة اليوم ستجري في جنيف». وأوضح فابيوس: «عندما سيلتقيهم الجميع، سنعقد لقاء جماعياً بيننا نحن الدول الست، ثم سنلتقي الإيرانيين في 16 يونيو».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات