تجسس

«فودافون» تعترف بالتواطؤ للتنصت على مشتركيها

اعترفت المجموعة البريطانية العملاقة للاتصالات «فودافون»، بوجود خطوط سرية تسمح للحكومات بالاستماع إلى الحوارات التي يتم إجراؤها عبر شبكتها، حيث كشفت في تقرير نادر عن علاقاتها مع سلطات 29 بلداً تتمتع بحضور فيها.

وقالت المجموعة البريطانية إن «هذه الأسلاك موصولة بشكل مباشر بشبكتها وشبكات اتصال أخرى، ما يسمح للوكالات الحكومية بالتجسس على المشتركين وتسجيل حواراتهم». وأوضح التقرير أن الخطوط السرية تسمح للوكالات الحكومية بتحديد مكان المتصلين عبر الهاتف. واعترفت أنها واجهت «الكثير من الصعوبات» في تطبيق القوانين بالدول التي تشتغل بها، وفي تعاملها مع ما «تطلبه» الحكومات منها.

وتؤكد المجموعة أنها كانت مجبرة على الالتزام بقوانين الدول التي تتمركز فيها وإلا يتم سحب ترخيصها أو يتعرض موظفوها لملاحقات جزائية. وقالت: «علينا بالتالي تحقيق توازن بين مسؤولياتنا واحترام حق زبائننا في الحياة الخاصة وواجبنا القانوني في تلبية الطلبات القانونية للبلاد، وكذلك واجبنا في حماية موظفينا».

واعتبر الناشطون المدافعون عن الخصوصية أن ما كشفته «فودافون» يؤكد أسوأ ما كانوا يتخوفون منه.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات