بمشاركة 140 دولة وهيئة من ضمنها الإمارات

بريطانيا تحتضن قمة عالمية لإنهاء العنف الجنسي في مناطق النزاعات

يستخدم الاغتصاب والعنف الجنسي كأداة حرب في جميع أنحاء العالم، ويدمر مجتمعات بأكملها ويهدم حياة النساء والرجال والفتيان والفتيات.

وقد أطلقت وزارة الخارجية البريطانية، التي تستضيف في لندن أكبر قمة عالمية على الإطلاق تعقد لمناقشة قضية إنهاء العنف الجنسي في مناطق النزاعات، وذلك من 10-13 يونيو برئاسة وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ، والمبعوثة الخاصة للمفوض السامي للاجئين، أنجلينا جولي، أطلقت فيلما متحركا يدعو لوضع حد للعنف الجنسي في النزاعات والحروب، و ضمان مساءلة وإحالة المسؤولين عن هذه الجرائم إلى العدالة.

وخصصت فيلما كرتونيا يدعوا إلى توحيد الأصوات في العالم للحد من العنف الجنسي ، متمنين أن يظهر العالم دعمه و مساندته لهذة المبادرة عن طريق نشر هذا الفيلم  والمساهمة في دعم الحملة عبر الوسم الخاص  #timetoact.

وجدير بالذكر ان نحو 140 دولة وهيئة دولية من ضمنها دولة الامارات العربية المتحدة إضافة إلى عدد من المنظمات غير الحكومية وهيئات من مختلف القطاعات العسكرية والطبية والقانونية والمدنية حول العالم ستشارك في هذه القمة.

وتكتسب هذه القمة أهمية كبرى نظراً لكونها الأكبر من نوعها في تداول قضية العنف الجنسي خلال النزاعات، وذلك بهدف خلق زخم لا رجعة فيه، واتخاذ إجراءات عملية يكون لها أثر إيجابي وفعلي على أرض الواقع، من خلال: التشديد على مكافحة الإفلات من العقاب على جرائم الاغتصاب وغيرها من أعمال العنف الجنسي، بالتحقيق في هذه الجرائم ومقاضاة مرتكبيها وزيادة تركيز آليات العدالة على هذه المشكلة، وتوفير الدعم التقني والمالي للسلطات المختصة، كي يتسنى لها إعداد الاستراتيجيات الرامية إلى التصدي للعنف الجنسي وتنفيذها.



 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات