أردوغان هدّد وشرطته قمعت المتظاهرين

صورة

بعد تهديد من رئيس الوزارء التركي رجب طيب أردوغان، قمعت الشرطة التركية، أمس، في اسطنبول وأنقرة، مستخدمة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه، متظاهرين كانوا يحيون الذكرى الأولى للانتفاضة المناهضة للحكومة في يونيو 2013.

واندلعت هذه المواجهات في اسطنبول حيث قام عدد كبير من عناصر الشرطة بمحاصرة مئات المتظاهرين في شارع الاستقلال المجاور لساحة تقسيم. وفي وسط أنقرة، لجأ الشرطيون إلى الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه ضد نحو ألف متظاهر في ساحة كيزيلاي. وفي وقت سابق، قامت مجموعة من المتظاهرين بإضاءة شموع وإطلاق حمام في حديقة غوفن التي قتل فيها الشاب ايثم ساريسولوك العام الفائت برصاصة في الرأس أطلقتها الشرطة.

وقبل ساعات قليلة من التظاهرة التي دعت إليها مجموعة من المنظمات والنقابات وناشطو المجتمع المدني، حذر رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان من أن قوات الأمن «تلقت تعليمات واضحة لتقوم بكل ما يلزم من البداية إلى النهاية» لحفظ الأمن.

وأضاف في خطاب ألقاه في اسطنبول أمام أنصاره «لن تتمكنوا من احتلال ساحة تقسيم كما فعلتم العام الماضي لأن عليكم احترام القانون». ومنذ ساعات الصباح الأولى انتشر آلاف الشرطيين بالزي المدني وزي وحدات مكافحة الشغب في ساحة تقسيم تنفيذاً لتعليمات بمنع أي تجمع فيها. وبلغ عدد رجال الأمن اكثر من 25 ألفاً إلى جانب خمسين عربة مزودة بخراطيم مياه. وعند الظهر، عمدت الشرطة إلى اغلاق حديقة غيزي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات