«البنتاغون» تستند إلى لغة الجسد لفهم شخصية بوتين

أقرت وزارة الدفاع الأميركية ( البنتاغون) بأنها كلفت مجموعة خبراء دراسة لغة جسد العديد من الزعماء الأجانب، بمن فيهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لفهم شخصياتهم بشكل افضل.

وقال ناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية إن «هذه الدراسات التي كانت حتى مطلع العقد الماضي تجري لحساب وزارة الخارجية، أصبحت اليوم تجري لحساب مجموعة ابحاث تابعة للبنتاغون تعنى بالقضايا الأمنية الاستراتيجية».

وأقر مسؤول في البنتاغون طالباً عدم ذكر اسمه ان «الرئيس الروسي كان محور هذه الدراسات». وأضاف ان آخر دراسة حول شخصيته جرت في العام 2012.

وأوضح المصدر ان « حوالي 15 زعيماً اجنبياً تمت دراسة شخصياتهم بناء على لغة الجسد، ومن بين هؤلاء رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف والرئيس العراقي السابق صدام حسين والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون وحتى زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن». إلى ذلك، تسلل برنامج تجسس متطور إلى مئات من أجهزة الكمبيوتر الحكومية عبر أوروبا والولايات المتحدة في واحدة من أعقد عمليات التجسس الإلكتروني المكتشفة حتى الآن.

ويعتقد باحثون أمنيون وضباط مخابرات غربيون أن البرنامج المعروف على نطاق واسع باسم «تورلا» من صنع الحكومة الروسية وأنه مرتبط بنفس البرنامج الذي استخدم في عملية اختراق أجهزة الجيش الأميركي التي اكتشفت عام 2008. وهو مرتبط أيضا بعملية تجسس إلكتروني عالمية أطلق عليها اسم (أكتوبر الأحمر) استهدفت شبكات دبلوماسية وعسكرية وأخرى متصلة بالأبحاث النووية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات