حكم

الجنائية الدولية تدين زعيم ميليشيا كونغولياً بارتكاب جرائم حرب

أدانت المحكمة الجنائية الدولية، أمس، زعيم الميليشيا الكونغولي السابق جيرمين كاتانغا، بتهمة ارتكاب جرائم حرب على صلة بهجوم دموي استهدف قرية شرقي البلاد عام 2003. ووجدت المحكمة ومقرها لاهاي، أن كاتانغا مدان «بالقتل كجريمة ضد الإنسانية والقتل كجريمة حرب، إضافة لهجمات على المدنيين والسلب والنهب». غير أنه جرى تبرئة كاتانغا من جرائم الاغتصاب والاستعباد الجنسي. كما تبين أنه ليس مداناً باستخدام الأطفال كجنود. وقال رئيس المحكمة برونو كوت، إن كاتانغا سوف يظل في الحجز لحين صدور حكم السجن.

وتتعلق الاتهامات بالمجزرة التي راح ضحيتها عدة مئات من المدنيين من عرقية الهيما عام 2003 خلال الصراع في جمهورية الكونغو الديمقراطية. وفي 24 فبراير 2003، هاجمت الميليشيات من عرقية ليندو قرية بوروجو التي تنتمي لعرقية الهيما في مقاطعة ايتوري بشمال شرقي البلاد، وقتلوا ونهبوا واغتصبوا نساء في القرية، ما أسفر عن 200 قتيل.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات