هولاند في بانغي لدعم الجنود الفرنسيين

وصل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أمس إلى بانغي، لتأكيد دعمه للجنود الفرنسيين المنتشرين في جمهورية أفريقيا الوسطى. وتعد الزيارة الثانية له إلى بانغي منذ بدء عملية «سانغاريس» العسكرية الفرنسية في الخامس من ديسمبر الماضي التي لم تسمح بوقف الاضطرابات في بلد دمرته أزمة إنسانية لا سابق لها. وخلال الزيارة التي تستمر يوماً، يلتقي هولاند الرئيسة الانتقالية كاترين سامبا بانزا للبحث في المستقبل السياسي للبلاد التي ستشهد مبدئياً انتخابات في موعد أقصاه فبراير 2015.

وفور وصوله، توجه الرئيس الفرنسي إلى قاعدة عملية «سانغاريس» الواقعة في مطار بانغي، حيث تفقد القوات الفرنسية، واستعرض الوضع مع وزير الدفاع جان إيف لودريان، وقائد العملية الجنرال فرانشيسكو سوريانو.

وفي مواجهة استمرار العنف، اضطرت باريس إلى إعادة النظر في أهدافها الأولى للتدخل في مستعمرتها السابقة. وكان يفترض أن تكون مهمة الجنود البالغ عددهم 1600 في سانغاريس قصيرة. لكن البرلمان الفرنسي صوت الثلاثاء الماضي على تمديدها بعد اعتراف الحكومة بأن القوات «تواجه صعوبات كبيرة على الأرض».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات