الجيش التايلاندي يؤيد إجراء انتخابات جديدة

ينجلوك في زيارة لإحدى القرى النائية في مقاطعة تشيانغ ماي في محاولة لكسب الوقت والأصوات إي.بي.إيه

أعلن الجيش التايلاندي تأييده إجراء انتخابات عامة في الثاني من فبراير المقبل، كوسيلة للخروج من الأزمة السياسية في تايلاند.

وفي حين نقل عن القائد الأعلى للقوات المسلحة التايلاندية تاناساك باتيما براجورن، الذي ترأس السبت، منتدى مع زعيم الاحتجاج المناهض للحكومة سوثيب ثاوجسوبان، قوله للمشاركين في الاجتماع، إنه يريد أن يرى انتخابات في الثاني من فبراير، وفقاً لما هو مقرر، كما اقترح إنشاء لجنة مركزية، تضمن تنظيم انتخابات حرة ونزيهة، وقال الأمين الدائم لوزارة الدفاع الجنرال نيبات ثونجليك إن «القوات المسلحة سوف تدعم الانتخابات».

وأضاف ثونجليك أمام منتدى الإصلاح السياسي، الذي أطلقته الحكومة في بانكوك: «بقوات يزيد قوامها على 400 ألف فرد، مستعدون وراغبون في المساعدة لضمان نزاهة وعدالة الانتخابات».

وربما يشكل مــوقف الجــيش، صاحب النفوذ في البلاد، الذي نفذ 18 انقلاباً عسكرياً منذ العام 1932، وطاح آخرها رئيس الوزراء الأسبق تاكسين شيناواترا (شــقيق رئيسة الوزراء ينجلوك شيناواترا)،في العام 2006، ضربة لحركة الاحتجاج، التي تضغط من أجل إجراء إصلاحات قبل إجراء أي انتخابات.

وحلت ينجلوك شيناواترا في التاسع من الشهر الجاري البرلمان، ودعت إلى إجراء انتخابات جديدة في مواجهة احتجاجات واسعة ضد حكومتها، في حين قال ثاوجسوبان إنه يريد تعيين مجلس شعب، ليشرع إصلاحات سياسية قبيل الانتخابات المقبلة.

ويمارس سوثيب ثاوجسوبان سياسة الضغط على مجتمع رجال الأعمال والأكاديميين والمؤسسة العسكرية، بهدف تأييد برنامجه الإصلاحي، الذي يصفه منتقدوه بأنه غير دستوري، وغير ديمقراطي.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات