التحقيقات تستبعد المشكلات الفنية في حادث الطائرة الموزمبيقية

استبعدت النتائج الأولية التي أعلنت أمس للتحقيقات في أسباب تحطم طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الموزمبيقية قبل حوالي أسبوعين، ما أسفر عن مقتل 33 شخصاً، أن يكون حدوث مشكلات فنية هو السبب في سقوط الطائرة وتحطمها.

وقال رئيس معهد الطيران المدني الموزمبيقي خواو ابريو، وهي الهيئة التنظيمية الخاصة بشؤون الطيران في موزمبيق، إن جهاز تسجيل الصوت الخاص بكابينة القيادة، وكذلك جهاز تسجيل بيانات الرحلة، لم يشيرا إلى وجود أي مشكلات فنية، تسببت في تحطم الطائرة طراز إيمبراير - 190 برازيلية الصنع في متنزه بوابواتا الوطني في شمالي ناميبيا في 29 من نوفمبر الماضي.

وتم إرسال الصندوقين الأسودين إلى المجلس القومي الأميركي لسلامة النقل لتحليل مكوناتهما.

وكانت الرحلة رقم «تي إم 470» أقلعت من مابوتو إلى لواندا بأنغولا عندما تحطمت، ما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها من الركاب، وعددهم 27 راكباً وستة آخرين من أفراد الطاقم.

حوادث الطائرات كابوس يطارد المسافرين

طباعة Email
تعليقات

تعليقات