التظاهرات متواصلة بانتظار الحشد الكبير غداً

طاولة مستديرة تجمع رئيس أوكرانيا والمعارضة

اجتمع زعماء المعارضة الأوكرانية أمس بالرئيس فيكتور يانوكوفيتش حول طاولة مستديرة للبحث في الأزمة السياسية، فيما تواصلت التظاهرات في العاصمة كييف بانتظار حشد كبير منتظر غداً الأحد.

وبدأ الرئيس الأوكراني محادثات أمس مع زعماء المعارضة لحل الأزمة السياسية. وأظهرت لقطة مصورة على شبكة الانترنت زعيم حزب الوطن أرسني ياتسنيوك وبطل الملاكمة فيتالي كليتشكو، رئيس حزب اللكمة، وهما يجلسان أمام يانوكوفيتش ورئيس الوزراء ميكولا أزاروف في المحادثات بالعاصمة كييف.

واستبق الرئيس الأوكراني محادثات الطاولة المستديرة بإعلانه استعداده الإفراج عن المعتقلين خلال الاحتجاجات الأخيرة، ما يعني تحقق مطلب رئيسي للمحتجين.

وأفاد حزب الوطن الأوكراني، الذي تنتمي إليه رئيسة الوزراء الأوكرانية السابقة يوليا تيموشنكو (في السجن)، إن المحتجين أجروا تصويتا في ميدان الاستقلال بكييف، فوض زعماء المعارضة للمشاركة أيضا في الاجتماع. وكان المحتجون وسعوا المنطقة التي احتلوها وسط العاصمة إلى ما هو أبعد من ميدان الحرية.

ولم تتدخل الشرطة ضد نصب خيام جديدة. وقضى أكثر من أربعة آلاف متظاهر الليلة في الميدان، في حين كان 1900 رجل شرطة يقومون بدوريات وسط المدينة، في حين ينتظر خروج تظاهرات كبيرة غداً كعادة كل أحد منذ أربعة أسابيع.

خريطة طريق

وبالتوازي، أعلن مسؤول أوروبي كبير الليلة قبل الماضية أن الاتحاد الاوروبي عرض على اوكرانيا اعداد خريطة طريق لتنفيذ اتفاق الشراكة شرط ان تتعهد كييف «صراحة» بتوقيعه.

وقال المفوض الاوروبي المكلف سياسة الجوار ستيفان فولي اثر اجتماع مطول مع نائب رئيس الوزراء الاوكراني سيريي اربوزوف: «على اساس التزام واضح من اوكرانيا بتوقيع هذا الاتفاق، سنعد خريطة طريق» لتنفيذه، معرباً عن الاستعداد لدراسة كافة المسائل المرتبطة بتطبيق اتفاق الشراكة «في العمق»، ومنددا بـ «المبالغات» التي نشرت بشأن كلفة اتفاق الشراكة مع الاتحاد الاوروبي على الاقتصاد الاوكراني.

كما اكد ان الاتحاد الاوروبي «يرغب في مواصلة مساعدة اوكرانيا على ابرام اتفاق مع صندوق النقد الدولي».

ووصف فولي اجتماعه مع اربوزوف بأنه كان «صريحا ومنفتحا». من جانبه، أشار المسؤول الاوكراني إلى حوار «ليس سهلا»، مبديا «ثقته» في أن الطرفين سيتوصلان إلى «اتفاق في مستقبل قريب».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات