"RQ-180"... سلاح أميركا "الخفي" الجديد

يبدو شكلها كالخفاش تتميز بقدرة "التخفي" والتحليق على ارتفاعات شاهقة .. إنها السلاح السري الأحدث في عالم التجسس الأميركي الذي قد ينضم إلى الخدمة بحلول عام 2015.

وعلمت CNN إن الطائرة بدون طيار، ومن المرجح إطلاق RQ-180 عليها، صممت للطيران المتواصل على مدار الساعة، في الخطوط الخلفية للعدو بدول مثل كوريا الشمالية، وإيران وسوريا.

وأوضحت مصادر عسكرية للشبكة، أن الطائرة الـ"ستيلث" ستمنح الولايات المتحدة تفوقا ضروريا للتجسس على دول تمتلك أنظمة دفاعات جوية قوية ذات إمكانيات لإسقاط طائرات التجسس التقليدية.

وكانت مجلة "أفييشن ويك اند سبيس تكنولوجي"، أول من كشف عن وجود الطائرة السرية، التي رفض سلاح الجو الأميركي تأكيد وجودها للشبكة والمجلة المعنية بالصناعات الدفاعية والتقنية الجوية."

وقالت أيمي باتر، من خبراء المجلة، إن الطائرة تتميز بقدرات التحليق على ارتفاعات شاهقة قد تصل إلى 11 ميلا، ولمدة 24 ساعة، دون إمكانية رصدها على الرادار، مضيفة: "لهذه الطائرة القدرة على اختراق الحدود، والقيام بعمليات داخل وحول المجال الجوي للعدو دون استهدافها."

وأضافت بأن شكل الطائرة يساعد في مراوغتها لرادارات العدو، نظرا لحجب الحرارة الصادرة عنها، وهذا يعني صعوبة التقاطها بالرادار، وأوضحت أن "هذه الطائرة صممت للإفلات من الاستشعار الحراري، وأجهزة الاستشعار بالرادارات، وكافة أجهزة الاستشعار لرصد الطائرات.. قد لا تكون خفية على الرادارات لكن قد لا تستطيع استهدافها أو اسقاطها."

ويعتقد أن "RQ-180" تقبع داخل "المنطقة 51"، وهي منطقة سرية لإجراء التجارب العسكرية في صحراء نيفادا، ويشار إلى أن المجلة رجحت إدخال طائرة التجسس الحديثة للخدمة عام 2015.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات