قائد الحرس الثوري يهاجم ظريف على خلفية تصريحات تدمير دفاعات طهران

واشنطن تعلّق مشروعاً لتشديد عقوبات إيران

علّقت لجنة الشؤون المصرفية في مجلس الشيوخ الأميركي، أول من أمس، مشروع قانون لفرض عقوبات جديدة على إيران، حسب ما أفاد مراسلنا.

وكان رئيس اللجنة تيم جونسون قال إنه يميل لتأييد طلب الرئيس الأميركي باراك أوباما، ووزير الخارجية جون كيري، بوقف مؤقت لتحركات الكونغرس الرامية إلى تشديد العقوبات على طهران.

وتشرف لجنة الشؤون المصرفية على التشريعات الخاصة بالعقوبات في مجلس الشيوخ.

ودافع وزير الخارجية جون كيري أمام أعضاء لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، أول من أمس، عن الاتفاق المرحلي الذي أبرمته القوى العظمى مع إيران.

وقال كيري، في بداية جلسة استماع أمام أعضاء اللجنة بشأن إيران، إن الولايات المتحدة أصبحت أكثر أمنا، وحلفاؤها في المنطقة، بالاتفاق النووي المرحلي مع طهران. مضيفا أن هذا الاتفاق يجعل برنامجها النووي أكثر شفافية.

في الأثناء، هاجم قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري وزير خارجية بلاده على خلفية تصريحات نسبت لظريف عن قدرة الغرب على تدمير دفاعات طهران العسكرية.

وعلى الرغم من أن ظريف سبق أن قال إن تصريحاته التي تناقلتها الصحف حرفت واخرجت من سياقها، إلا أن جعفري أصر على أن وزير الخارجية لا يملك الحق بالتحدث في المسائل العسكرية.

وكانت وسائل إعلام إيرانية نقلت عن جواد ظريف قوله إن الغرب لا يخشى كثيرا من الدفاعات العسكرية الإيرانية، وإن بوسعه أن يدمرها إذا رغب في ذلك.

بيد أن ظريف دافع عن نفسه ضد ما وصفها «بافتراءات وبذاءات وإهانات» من المحافظين المتشددين، وقال إن تصريحات مثيرة للخلاف نسبت إليه إنما حرفت أو اخرجت من سياقها.

إلى ذلك قال كبير مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية تيرو فاريورانتا في فيينا أمس إن إيران تتعاون مع الوكالة الأممية على النحو المتوخى بموجب الاتفاق الأخير.

وفي إطار جهودها الرامية إلى إصلاح العلاقات مع المجتمع الدولي، اتفقت إيران مع الوكالة الدولية الشهر الماضي على تسهيل الوصول إلى مواقع لم يكن مسموح الوصول إليها من قبل، وكذلك توفير معلومات فنية إضافية حول منشآتها النووية.

زيارة مسؤول

أعلن وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، أمس أن القائم بالأعمال الإيراني الجديد غير المقيم المعيّن في لندن، حسن حبيب الله زادة، سيزور المملكة المتحدة غدا.

وكتب هيغ في حسابه على موقع تويتر إن «زادة سيصل إلى لندن غدا، ويزور الخارجية البريطانية».

وقال إن العلاقات مع إيران «تتحسن على أساس المعاملة بالمثل».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات