منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تتسلم جائزة نوبل

تسلمت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية رسمياً أمس في أوسلو جائزة نوبل للسلام التي نالتها تقديراً لجهودها من أجل جعل العالم خالياً من أسلحة الدمار الشامل هذه.

وأعلن رئيس لجنة نوبل النروجي ثوربيورن ياغلاند قبل أن يسلم الجائزة إلى مدير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية التركي احمد اوزومجو، «مع خيار الفائز هذه السنة نشجع هذه الدول التي لم تنضم بعد إلى الاتفاقية الخاصة بحظر الأسلحة الكيميائية إلى القيام بذلك».

وعلى هامش الاحتفال، قال اوزومجو إن «المنظمة تأمل في أن تتمكن من بدء عملية تدمير الترسانة النووية السورية بحلول نهاية الشهر المقبل على السفينة الأميركية التي أعدت خصيصاً لهذا الغرض». وأضاف أن «كثيراً من الأمور ستكون رهناً بالوضع الأمني على الأرض وللأسف فإن الوضع الأمني تدهور في الأسابيع الأخيرة».

وقال أيضاً «نأمل أن يسمح لنا الوضع بإنجار العملية في الوقت المحدد. قد يحصل بعض التأخير لكن هذا التأخير لا يقلقني. ما هو مهم بالنسبة لي هو أن تجرى العملية بالشكل الأكثر أماناً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات