معارضو يانوكوفيتش يواجهون البرد وقوات الأمن في كييف

أوكرانيا اجتماع الرؤساء

صورة

التف نحو ألفي محتج مناهض لحكومة أوكرانيا حول مواقد للتدفئة في خيام اعتصامهم الرئيسي مع تساقط الثلوج في العاصمة كييف أمس في تحد لشرطة مكافحة الشغب التي أبعدتهم عن المباني الحكومية الليلة قبل الماضية.


وأزال العشرات من أفراد شرطة مكافحة الشغب حواجز تؤدي إلى مقر الرئاسة ومكاتب الحكومة والبرلمان. واحتشد المحتجون من جديد في ميدان الاستقلال بوسط كييف حيث نصبوا خياما ومنصة وقف عليها خطباء ومغنون لإلقاء كلمات أو تقديم فقرة غنائية.


ورفع العلم الرئاسي الأزرق فوق مكتب الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش في إشارة على نشاط قام به الرئيس أمس ربما لأول مرة منذ خروج المظاهرات يوم 21 نوفمبر الماضي احتجاجا على قراره إلغاء اتفاق تجاري مع الاتحاد الاوروبي في سبيل توطيد العلاقات مع روسيا.


ومع تأثر الاقتصاد الأوكراني الذي أوشك على الإفلاس بالأزمة أجرى يانوكوفيتش محادثات مع ثلاثة رؤساء سابقين للبلاد. ويتوقع أن يلتقي بمسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون اليوم.
 

وقال عامل مناجم سابق يدعى ايليا شوتوف من مدينة دونتسك الشرقية إن «المحتجين باقون إلى أن يرحل يانوكوفيتش».


وأضاف «أيدنا اتفاقية الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي لأننا ظننا أنها ستجبر سلطاتنا على التحضر. إن رفضها لأوروبا هو رفض للتحضر».
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات