6 قتلى وعودة تدريجية للكهرباء ووسائل النقل

شمال أوروبا يتعافى من «خافيير»

سيارة تحطمت بساق شجرة اقتلعتها الرياح العاتية في بولندا إي.بي.إيه

استعادت عدة دول واقعة في شمال أوروبا حركة وسائل النقل وخدمات الطاقة أمس بعدما بدأت تخف حدة العاصفة الشتوية «خافيير» التي أودت بحياة ستة أشخاص على الأقل.

وعادت حركة القطارات الدنماركية التي كانت قد تم تعليقها أول من أمس إلى أجل غير مسمى، إلى العمل بجدول مخفض. وأعيد فتح مطار كوبنهاغن رغم انطلاق عدد قليل من الرحلات.

وتعمل الدنمارك على اعادة الكهرباء إلى 30 ألف متجر ومنزل تضررت جراء العاصفة المسماة «بوديل» في الدنمارك و«خافيير» في ألمانيا. وانحرف قطاران عن القضبان في جزيرة فونين الدنماركية، ما أسفر عن اصابة أحد محصلي التذاكر بجروح طفيفة. وأصيب ثلاثة أفراد في حادث منفصل عندما انحرفت حافلة عن مسارها على احد الطرق جنوب البلاد جراء الرياح.

وفي ألمانيا التي تضررت بنسبة أقل ، ألغت شركة «لوفتهانزا» 70 رحلة طيران أمس وهي في المقام الأول رحلات محلية ورحلات تسير فوق شمال ألمانيا.

وسدت الأشجار المتساقطة خطوط السكك الحديدية في ولاية شليزفيج-هولشتاين بشمال البلاد وغمرت مياه المد المرتفع ميدان تسوق منخفض في مدينة هامبورج الساحلية. وقالت الشرطة أمس إن الأسوأ انتهى.

وكانت رياح عاتية هبت على اسكتلندا عطلت وسائل النقل وقطعت التيار الكهربي وهددت بإغراق سواحل انجلترا مع تقدمها نحو شمال أوروبا.

ولاقى أربعة أشخاص حتفيهما في بريطانيا والدنمارك، فيما قالت هيئة الأرصاد الجوية البريطانية إن سرعة الرياح بلغت 225 كيلومتراً في الساعة عند هبوب العاصفة على اسكتلندا ومناطق في إنجلترا.

وأفادت الشرطة الاسكتلندية إن سائق سيارة نقل قتل وأصيب أربعة أشخاص عندما انقلبت السيارة واصطدمت بسيارات أخرى في غرب لوثيان بينما لاقى شخص آخر حتفه في نوتنجهام في وسط انجلترا عندما سقطت عليه شجرة.

وقطعت الكهرباء عن أكثر من 100 ألف منزل في أنحاء بريطانيا وقالت شركة الكهرباء الاسكتلندية إن من بينها 80 ألفاً في اسكتلندا.

كما أصدرت السلطات في مدينة هامبورج الساحلية في شمال ألمانيا تحذيرات من الرياح التي يقول بعض خبراء الأرصاد انها قد تكون بقوة عاصفة عاتية أودت بحياة 315 شخصاً في المدينة عام 1962.

وألغيت 120 رحلة جوية من أصل 377 رحلة كان من المقرر أن تستخدم مطار هامبورج أو توجيهها إلى مطارات أخرى بسبب الرياح العاتية. وقال المطار إنه يتوقع إلغاء رحلات أخرى أو تأخير في المواعيد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات