شمال جنوب

كاراكاس تغرق في ظلام دامس

اكتنف الظلام الدامس العاصمة كاراكاس ومناطق أخرى في فنزويلا جراء انقطاع التيار الكهربي في وقت متأخر من ليل الاثنين- الثلاثاء، بعد دقائق من بداية خطاب لرئيس البلاد نيكولاس مادورو على الأمة عبر الإذاعة والتليفزيون.وعندما عاد التيار الكهربي، واصل الرئيس ظهوره التليفزيوني وسط أطفال يحتفلون بموسم عيد الميلاد، ووصف انقطاع التيار الكهربي بأنه عمل «غريب» و«تخريبي». وكتب مادورو على موقع «تويتر»: «أطالب الشعب بالبقاء على يقظته». وقال وزير الكهرباء جيسي شاكون إن الطقس البارد والأمطار الغزيرة أثرت على كابلات التحويل في المنطقة الشرقية. وتعاني فنزويلا انقطاعات متكررة للكهرباء في ارجاء البلاد منذ بضعة اعوام، لكن العاصمة نجت من أسوأ المشاكل.

نزوح الآلاف جراء الفيضانات في ماليزيا

أعلنت الشرطة في ماليزيا أمس أن أكثر من عشرة آلاف شخص نزحوا جراء الفيضانات الناجمة عن الأمطار الغزيرة بأنحاء البلاد، ولكن دون تسجيل خسائر في الأرواح. وفي ولاية باهانج شرقي ماليزيا، فر خمسة آلاف و401 شخص من منازلهم بعدما اجتاحت الفيضانات مساحات كبيرة من بلدات كوانتان ورومبين ماران وبيكان. كما جرى إجلاء أربعة آلاف و785 شخصا من بلدات مرسينج وسيجامات وكلوانج وكوتا تينجي في ولاية جوهور جنوبي البلاد بسبب الفيضانات، فيما فر 811 شخصا من منازلهم بولاية تيرينجانو شمال شرقي ماليزيا. وتم تسكين النازحين في أماكن إيواء عاجلة. وتنبأت هيئة الأرصاد الجوية الماليزية باستمرار سقوط الأمطار في المناطق المتضررة. من جهة ثانية، تضرر أكثر من 15 ألف شخص نتيجة فيضانات ضربت مطلع نوفمبر الماضي جنوب شرق النيجر، وفق ما أفادت الأمم المتحدة والسلطات النيجرية الاثنين. كوالالمبور- الوكالات

زعيم طالبان باكستان يصل وزيرستان

وصل الزعيم الجديد لحركة طالبان الباكستانية الملا فضل الله أمس إلى شمال وزيرستان، برفقة 15 من مساعديه.

ونقلت قناة «جيو.تي.في» الباكستانية عن مصادر مطلعة تأكيدها وصول الملا فضل الله، الذي عين مؤخراً زعيماً لـ «تحريك طالبان» (طالبان الباكستانية)، إلى شمال وزيرستان قادماً من أفغانستان. وأشارت المصادر إلى ان الملا فضل الله وصل برفقة 15 مساعداً له، وسوف يترأس اجتماعاً لمجلس شورى الحركة خلال الأيام القليلة المقبلة. يشار إلى ان الملا فضل الله اختير زعيماً للحركة في نوفمبر الماضي، خلفاً لحكيم الله محسود الذي قتل بغارة أميركية استهدفت سيارته. إسلام أباد- يو.بي.آي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات