عزل ثاني أقوى رجل في كوريا الشمالية

أفاد مسؤولون من كوريا الجنوبية أمس انه تم عزل زوج عمة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون، الذي اعتبر لفترة طويلة مرشده السياسي، من منصبه القيادي الرفيع في الجيش، كما تم إعدام مقربين منه.

وأعلنت أجهزة الاستخبارات الكورية الجنوبية، في تقرير عرضته على لجنة برلمانية، أن جانغ سونغ-ثايك عزل من منصبه نائبا لرئيس لجنة الدفاع الوطني، أعلى هيئة قرار في البلاد، بحسب ما نقلت الصحافة الكورية الجنوبية عن أحد النواب. وفي حال تأكد النبأ، فان اقالة جانغ سونغ-ثايك ستشكل التطور السياسي الأبرز داخل السلطة في كوريا الشمالية منذ وصول كيم جونغ اون الى السلطة في ديسمبر 2011 خلفا لوالده كيم جونغ ايل الذي توفي بنوبة قلبية.

وقال النائب جونغ شيونغ-راي للصحافة ان اجهزة الاستخبارات الكورية الجنوبية أوضحت خلال اجتماع عقد بشكل طارئ مع اللجنة البرلمانية ان جانغ «أبعد مؤخراً من منصبه، وأعدم اثنان من المقربين منه هما ري يونغ-ها وجانغ سو-كيل علناً في منتصف نوفمبر».

وأضاف أن «جميع أفراد الجيش تبلغوا بعمليتي الإعدام، ومنذ ذلك الحين توارى جانغ سونغ-ثايك عن الأنظار».

وكان جانغ سونغ-ثايك، على مدى عقود أحد شخصيات السلطة الرئيسية في كوريا الشمالية حيث لا تزال السلطة بيد عائلة كيم على مدى ثلاثة اجيال (الجد والاب والابن) منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وتولى إرشاد الزعيم الحالي في خطواته الأولى على رأس البلاد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات