الأمن الإيطالي يفكّك خلية إرهابية

أعلنت الشرطة الإيطالية تفكيكها خلية متطرفة متمركزة في بوليا (جنوب شرق) كانت لها تفرعات في الخارج وتحرض أعضاءها على القيام بهجمات انتحارية.. وألقت القبض على أربعة (من بين ستة) يشتبه في انتمائهم للخلية التي كانت تخطط لهجمات في ايطاليا والولايات المتحدة ودول أخرى.

وقال المحققون ان الخلية كانت لها صلات وثيقة مع شخصيات مهمة في الإرهاب الدولي وتدعو الى معاداة اليهود والدول الكافرة بما فيها الولايات المتحدة وايطاليا.

وقالت الشرطة إنّ الخلية التي كانت تخطط لهجمات في ايطاليا والولايات المتحدة وإسرائيل لكنها لم تذكر أهدافا محددة.

ويجري اصدار ست مذكرات توقيف بتهمة الارهاب الدولي والتحريض على العنف العنصري في ايطاليا والخارج بأمر من نيابة باري كبرى مدن المنطقة.

والاشخاص الذين تشملهم مذكرات التوقيف متهمون بالدعوة الى الجهاد والى عمليات انتحارية في الغرب وفي مناطق حرب.

وسمح التحقيق بإثبات ان الخلية تقوم بنشاط مكثف للدعاية الاعلامية عبر بث وثائق سمعية وبصرية وخصوصا الدعوة الى عمليات انتحارية.

ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) عن الشرطة القول اعتقال ستة أشخاص في إيطاليا للاشتباه في أنهم أعضاء بجمعية إرهابية دولية والتحريض على الكراهية العنصرية.

وأوضحت أنّ هؤلاء الرجال كانوا يهدفون الى تدريب متشددين وارسالهم الى الخارج ويشتبه في تآمرهم لارتكاب اعمال ارهاب دولي والتحريض على الكراهية العنصرية.

وذكرت الشرطة انهم اعتقلوا في بلدة اندريا بمنطقة بوليا بجنوب ايطاليا التي تقول الشرطة انها كانت مقرا للمجموعة وفي ميلانو وبروكسل وكاتانيا وصقلية وان المجموعة تضم تونسيا كان الإمام السابق لمسجد في اندريا.

ولا تزال الشرطة الايطالية تبحث عن رجلين تونسيين آخرين تعتقد انهما عادا الى بلادهما.. لكنها لم تصدر مذكرة اعتقال دولية لهما.

تعليقات

تعليقات