الطاير يعتمد حزمة من المبادرات لتطوير خدمة ترخيص السائقين والمركبات

اعتمد معالي مطر محمد الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، حزمة من المشاريع والمبادرات للارتقاء بخدمات تدريب وترخيص السائقين، وفحص المركبات، بما يسهم في جودة الخدمات المقدمة للمتعاملين، ورفع مستوى تدريب وتأهيل السائقين لتعزيز مستوى السلامة المرورية، وتضمنت المبادرات استخدام طائرات دون طيار (درون)، والرجل الآلي (روبوت) في عمليات التفتيش الميداني، وإطلاق نظام التدريب المركزي للسائقين، وتطوير خدمة ترخيص النقل التجاري، والتحول الرقمي لترخيص السائقين، والفحص الطبي الذكي للسائقين.


وأكد الطاير ضرورة الاستمرار في تطوير خدمات مؤسسة الترخيص، والتحول نحو القنوات الذكية، بحيث تُنجز جميع المعاملات التي تقدمها الهيئة ذاتياً دون الحاجة للاستعانة بموظفي مراكز تقديم الخدمة، وكذلك توظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي، والبيانات الضخمة و(البلوك تشين) في تحسين الخدمات للمتعاملين، بما يسهم في تحقيق رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي نائب رئيس المجلس التنفيذي، بالتحول نحو المدينة الذكية وجعل إمارة دبي المدينة الأذكى في العالم، من خلال تقديم خدمات وأداء يفوق توقعات المتعاملين وصولاً إلى إسعاد الناس.

مؤشرات الأداء 

جاء ذلك خلال لقاء معاليه بمديري مؤسسة الترخيص، اطلع خلاله على مؤشرات الأداء العام للمؤسسة، حيث بلغ عدد رخص القيادة الصادرة حتى نهاية عام 2019 قرابة مليونين و420 ألف رخصة، وعدد المركبات المسجلة  مليون و790 ألف مركبة، فيما بلغ عدد معاملات ترخيص السائقين مليونين و200 ألف معاملة، وعدد معاملات ترخيص المركبات مليونين و500 ألف معاملة، وبلغ عدد معاملات عدم الممانعة للأنشطة التجارية 11,280 معاملة، وبلغت نسبة رضا المتعاملين مع مؤسسة الترخيص94.7 %، حيث يبلغ إجمالي عدد الخدمات الفرعية والتكميلية التي تقدمها مؤسسة الترخيص 140  خدمة، من أصل 316 خدمة تقدمها هيئة الطرق والمواصلات.

واطلع معاليه على مبادرات الرقابة والتفتيش التي تشمل استخدام طائرات دون طيار (درون) في عمليات رصد المركبات الثقيلة المتهربة من التفتيش، والتقاط صور للوحات المقطورات، واستخدامها للتعرف على بروز الحمولة وتوزيعها، وسلامة بدن المركبة، وكذلك استخدام الرجل الآلي في عملية استيقاف المركبات وتوجيهها لنقطة التفتيش مما ساهم في زيادة الأمن والسلامة لأفراد الشرطة والمفتشين، كما اطلع على الجيل الجديد من نظام الرقابة والتفتيش، الذي يهدف إلى دعم الخطة الاستراتيجية للهيئة في التحول الرقمي، وتعزيز وتحسين مستوى الحوكمة وكفاءة العمليات التشغيلية، وجودة الرقابة على جميع خدمات الترخيص من خلال تطوير أساليب التفتيش وتعزيز المنظومة الرقابية بأحدث التقنيات الذكية، ويساهم النظام في الربط الإلكتروني لجميع أنظمة التفتيش، وتوفير التقارير وقياس مؤشرات الأداء بصورة فورية.

واطلع معالي المدير العام ورئيس مجلس المديرين على مبادرة تطوير خدمة ترخيص النقل التجاري، التي تشمل 65 نشاطاً، وتهدف إلى أتمتة إنجاز المعاملات، وتحسين رحلة المتعامل لإصدار رخصة النقل التجاري، وتقليل الزيارات والوقت المستغرق، وتوفير منصة موحدة متكاملة توظف فيها تقنية (البلوك تشين)، ووضع آلية جديدة تشمل جميع القطاعات المساهمة في عملية إصدار رخصة النقل التجاري في إمارة دبي، وتشمل إلى جانب الهيئة، بلدية دبي، ودائرة التنمية الاقتصادية، والإدارة العامة للدفاع المدني، وتسهم هذه المبادرة في تقليل عدد الزيارات من تسع زيارات إلى زيارتين فقط، وعدد الأوراق من 13 إلى ثلاث أوراق، والوقت المستغرق من 15 يوم عمل إلى خمسة أيام عمل.


هندسة الخدمات


كما اطلع على مبادرة التحول الرقمي لترخيص السائقين التي تشمل إعادة هندسة خدمات ترخيص السائقين وتحويلها إلى رحلات رقمية بهدف تبسيطها وتسهيلها، وتعزيز حوكمة وأمن ومصداقية بيانات المتعاملين وتطوير خدمات ترخيص السائقين على القنوات الذكية بلا أوراق، وستسهم هذه المبادرة في إنجاز المعاملات دون الحاجة لزيارة مراكز تقديم الخدمة، وخفض البصمة الكربونية من 18 ألف طن مكافئ  انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون إلى الصفر، وإنجاز المعاملات دون الحاجة للأوراق، ورفع نسبة التبني الرقمي من 56% قبل تطبيق المبادرة إلى 90% بعد التطبيق، وزيادة عدد قنوات تقديم الخدمة من ثلاث قنوات إلى ست قنوات، واطلع كذلك على نظام التدريب المركزي، وهو نظام إلكتروني شامل لإدارة وأتمتة وحوكمة عمليات تدريب السائقين وخدماتها وضبط العمليات في معاهد التدريب، وتوفير البيانات التدريبية للمدربين والمتدربين بالتفصيل، ويسهم النظام في تحقيق التبني الرقمي لجميع المعاملات والخدمات عبر القنوات الإلكترونية، وحفظ بيانات أكثر من مليوني ساعة تدريب سنوياً، وأكثر من 100,000 متدرب سنوياً، وتوفير طباعة أكثر من 20 مليون ورقة سنوياً، و2,500 بطاقة بلاستيكية سنوياً. 

الذكاء الاصطناعي 

ومن المبادرات التي اعتمد معاليه تطبيقها في النصف الثاني من العام الجاري، مبادرة الفحص الطبي الذكي، وهي التقنية المبتكرة الأول من نوعها على مستوى العالم، التي تقوم على توظيف تقنية الذكاء الاصطناعي، لفحص المتقدمين لخدمة تجديد رخصة أو تصريح القيادة، وبناء عليها يكون استخراج الرخصة أو التصريح في الوقت نفسه، وتسهم المبادرة في تقليل زمن تقديم الخدمة من يومين إلى 15 دقيقة، وتوفيرها على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع.

وأكد معالي مطر محمد الطاير في ختام اللقاء، ضرورة مضاعفة الجهود، وأن يكون إسعاد المتعاملين ومواكبة تطلعاتهم في مقدمة أولويات العاملين لدى هيئة الطرق والمواصلات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات