روسيا تحذر من وقوع "مأساة" في حلب

حذرت روسيا السبت من خطر وقوع "مأساة" في حلب، ثاني مدن سوريا، معتبرة في الوقت نفسه انه "من غير الواقعي" تصور ان تبقى الحكومة السورية مكتوفة الايدي فيما يحتل مسلحون معارضون المدن الكبرى.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحافي عقده في سوتشي ونقله التلفزيون الحكومي "نحن بصدد اقناع الحكومة بان عليها القيام ببعض البادرات الاولى، لكن عندما تحتل المعارضة المسلحة مدنا مثل حلب حيث يلوح خطر وقوع مأساة اخرى على ما افهم (...) فمن غير الواقعي تصور انهم (الحكومة) سيقبلون بذلك".

وشن الجيش السوري السبت هجومه المضاد لاستعادة مناطق تسيطر عليها المعارضة المسلحة في حلب، وسط مخاوف ابدتها دول غربية من تعرض المدنيين للانتقام.

وتساءل لافروف "كيف يمكن أن تنتظروا في مثل هذا الوضع أن تكتفي الحكومة ببساطة بالقول +حسنا، لقد أخطأت. تعالوا وانقلبوا علي، غيروا النظام+".

واضاف "هذا ببساطة غير واقعي - ليس لاننا متمسكون بهذا النظام - ولكن ببساطة لأن هذا الامر غير ممكن".

وترفض روسيا اتهامها بدعم نظام بشار الاسد مؤكدة انها تعتمد نهجا متوازنا. وتنتقد موسكو الغرب لانحيازه الى جانب المتمردين.

إلى ذلك قصفت طائرات هليكوبتر تابعة للجيش السوري حيا بوسط حلب اليوم السبت بينما تأهبت القوات الموالية للرئيس بشار الاسد لشن هجوم على مقاتلي المعارضة من شأنه ان يحدد مصير ثاني اكبر المدن السورية. 

 وانضمت تركيا التي كانت في وقت من الاوقات حليفة للحكومة السورية لكنها الان من اشد منتقديها الى الضغط الدبلوماسي المتنامي على الاسد داعية الى اتخاذ خطوات دولية للتعامل مع الحشد العسكري. 

 وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان ان طائرات الهليكوبتر هاجمت حي صلاح الدين في حلب وان اشتباكات عنيفة دارت في اماكن اخرى من المدينة. 

 وقالت الجماعة المعارضة في بيان عبر البريد الالكتروني ان طائرات الهليكوبتر تشارك في الاشتباكات عند مدخل حي صلاح الدين وتقصفه مضيفة ان هناك اشتباكات عنيفة ايضا عند مدخل حي الصاخور. 

 وينظر للمعركة للسيطرة على حلب التي يسكنها 2.5 مليون نسمة على انها اختبار حاسم لحكومة خصصت موارد عسكرية كبيرة للحفاظ على السيطرة على مركزي القوة الاساسيين وهما حلب ودمشق في مواجهة تمرد متنام. 

 وفي حين لم يتمكن اي طرف من تحقيق النصر تراقب المنطقة المحيطة وما وراءها بقلق نتيجة الانتفاضة وسط مخاوف من امتداد الاضطرابات الطائفية الى الدول المجاورة المضطربة. 

 وقال المرصد السوري ان ثلاثة من مقاتلي المعارضة لقوا حتفهم في اشتباكات بين منتصف الليل وفجر اليوم في حلب. وذكر ان هناك انباء عن مقتل 106 اشخاص في سوريا امس الجمعة مضيفا ان العدد الاجمالي للقتلى بلغ نحو 18 الفا منذ بدء الانتفاضة قبل أكثر من 16 شهرا. 

 واظهر تسجيل مصور عرضه المرصد دخانا يتصاعد من عمارات سكنية في المدينة اليوم. وامكن سماع دوي اطلاق نار متقطع بوضوح. 

 وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في وقت متأخر من مساء امس الجمعة ان على المؤسسات الدولية ان تتعاون معا للتصدي للهجوم العسكري على حلب ولتهديد الاسد باستخدام الأسلحة الكيماوية. 

 وقال اردوغان في مؤتمر صحفي في لندن مع نظيره البريطاني ديفيد كاميرون "هناك حشد (عسكري) في حلب والتصريحات الأخيرة بخصوص استخدام أسلحة الدمار الشامل هي تصرفات لا يمكن ان نظل حيالها في موقف المراقب أو المتفرج." 

 وأضاف قائلا "ينبغي اتخاذ خطوات في إطار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ومنظمة التعاون الاسلامي والجامعة العربية ويجب أن نحاول معا للتغلب على الوضع."
 وكان اردوغان قد اشاد بالمعارضة في وقت سابق. 

 وقال في تصريحات نقلتها قنوات التلفزيون التركية "في حلب نفسها يعد النظام لهجوم بالدبابات وطائرات الهليكوبتر ... آمل ان يحصلوا على الرد الضروري من ابناء سوريا الحقيقيين." 

 وقال كاميرون إن بريطانيا وتركيا تشعران بالقلق من أن تكون حكومة الأسد على وشك تنفيذ "بعض الأعمال المروعة في مدينة حلب وحولها." 

 وحثت نافي بيلاي مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان كلا من قوات الحكومة والمعارضة السورية على حقن دماء المدنيين في حلب معربة عن بالغ قلقها من "احتمال حدوث مواجهة كبيرة وشيكة" في المدينة تذكر بالهجمات الدامية الاخرى. 

 وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون انه يشعر بقلق عميق بشأن تقارير عن استخدام محتمل للاسلحة الكيماوية في سوريا وطالب الحكومة السورية بالاعلان بشكل قاطع أنها لن تستخدم هذه الاسلحة "تحت أي ظرف". 

 لكن  البيت  الابيض قال ان  تقديم الرئيس  السوري وعدا "ليس كافيا بالتأكيد" في ضوء الوعود التي قدمها الاسد لخطة  سلام تدعمها الامم المتحدة ولم يلتزم بها. 

 وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض ان"كلام الاسد ليس له قيمة بشكل كبير. 

 "اي استخدام  لهذه الاسلحة واي اخفاق في  حماية تلك المخزونات سيكون انتهاكا خطيرا جدا سيسفر عن محاسبة هؤلاء المسؤولين عن ذلك."   

 وبإعلانها الاسبوع الماضي انها لن تستخدم الاسلحة الكيماوية ضد شعبها لكنها قد تفعل ذلك ضد تهديدات خارجية تسببت سوريا في قلق دولي كبير بشأن مخزوناتها من الاسلحة غير التقليدية. 

 ويأتي القتال العنيف بعد تفجير أسفر عن مقتل أربعة من كبار القادة المقربين من الأسد في دمشق يوم 18 يوليو تموز وهو الهجوم الذي دفع بعض المحللين إلى التكهن بأن زمام الأمور بدأ يفلت من يدي الحكومة. 

 ومنذ ذلك الحين تشن قوات الاسد هجوما مضادا على المتمردين في دمشق بالاضافة الى قيامها بحشد القوات لهجوم متوقع على حلب.

 

طباعة Email
#