قصة خبرية

نكات المصريين بالمرصاد لفوز الإسلاميين

واجه الناشطون المصريون صعود الإسلاميين في الانتخابات البرلمانية التي جرت أولى جولاتها يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين، بسيل من النكات والسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، في حالة عكست إلى حد كبير «صدمتهم» من عدم تحقيق شباب الثورة النتائج التي كانوا يتوقعونها، خصوصاً بعد تمكنهم من إزاحة نظام الرئيس السابق حسني مبارك.

وعلى موقع «توتير»، فرغ الناشطون الليبراليون شحنة غضبهم في نكات لاذعة طالت تيار الاسلام السياسي، حيث كتب أحدهم: «سلفي ركب مع سائق تاكسي والراديو يعمل.. فقال له: هل كان هناك راديو أيام الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم؟.. فأقفل السائق الراديو، وقال: طيب، انزل انتظر الناقة».

 وكتب آخر: «بعد فوز التيار الإسلامى فى الانتخابات.. شباب 6 ابريل تغير اسمها إلى فتية السادس من ربيع الآخر»، في إشارة إلى حركة 6 إبريل التي أسهمت في تحريك الشارع المصري ضد نظام مبارك خلال الأعوام الماضية، والتي لاحقها المجلس العسكري الذي يدير شؤون البلاد باتهامات تتعلق بتلقيها أموالاً من الخارج ثبت فيما بعد ومن خلال التحقيقات الرسمية «عدم صحتها».

 

تهدئة الغاضبين

وقدم أحد الناشطين وصفة لكل من غضب من فوز التيار الإسلامي في الانتخابات قائلًا: «اشرب 2 ليبرالي الصبح و1 برادعي بعد الأكل، وستصبح بحالة جيدة»، بينما دعا آخر إلى الاستسلام لما يفرضه الواقع الجديد من مستجدات ثقافية، حيث أوضح أنه «بمناسبة نتيجة الانتخابات.. الشباب تنسى تسريحة الساحل.. الكرش أشيك في الجلابية».

طلعت زكريا

الفنان السينمائي طلعت زكريا الذي قدم من قبل فيلم «طباخ الرئيس» والذي لم يكف بعد الثورة عن تأييده لمبارك، طاله أيضاً من النكات نصيب، حيث كتب أحد الناشطين: «الفنان طلعت زكريا يعتذر عن فيلم حلاق المشير، ويبدأ في الاستعداد لتصوير فيلم سواق المرشد»، في إشارة إلى مرشد جماعة الإخوان المسلمين محمد بديع.

 

كباب ولا كتلة

ولم ينس الناشطون أيضاً رموز الليبرالية، خصوصاً الملياردير نجيب ساويرس مؤسس حزب المصريين الأحرار، والذي يشكل مع حزبين آخرين تحالف «الكتلة المصرية»، وكذلك الناشط عمرو حمزاوي صاحب الشعر الطويل.

وقال ناشط: «ساويرس يتغدى في مطعم: تحب تاكل إيه؟ ساويرس: كباب، الجرسون: كباب ولا كتلة؟ فضحك الجميع وعم الفرح أرجاء المطعم والإخوان كسبوا الانتخابات». أما بالنسبة إلى حمزاوي الذي فاز في الانتخابات على حساب قيادي في جماعة الاخوان المسلمين، فجمعه الناشطون مع الناطق باسم التيار السلفي عبد المنعم الشحات والفائز ايضا في نكتة واحدة، جاء فيها: «حمزاوي والشحات نجحا في الانتخابات.. طيب نربي شعر وذقن؟».

الشحات أيضاً ورد في نكتة جمعته مع المرشح للانتخابات الرئاسية والمستبعد من جماعة الاخوان المسلمين عبدالمنعم أبو الفتوح، جاء فيها: «أنا عندي فوبيا ساعة تروح وساعة تيجي.. تروح لما باسمع عبدالمنعم أبو الفتوح بيتكلم، وتأتي لما أسمع عبدالمنعم الشحات يتكلم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات