00
إكسبو 2020 دبي اليوم

غرائب

كولومبيا تستحق جني ثمار السلام

ت + ت - الحجم الطبيعي

تكمن إحدى غرائب هذا العصر المتوتر في أنه ليس هناك صراع كبير واحد مستعر بين جيشين تقليديين قائمين، ومع ذلك فإنه حتى الآن لا يوجد سلام في العالم، إذ يتم سفك الدماء في جرائم متعددة يرتكبها تنظيم «داعش»، وفي حرب سوريا الأهلية، وفي الاشتباكات في جميع أرجاء العالم.

لذلك فإنه من الصواب أن نحتفل بإنهاء صراع حرب العصابات الأطول في العالم، أخيراً. وذلك بتوقيع كل من كولومبيا، بقيادة الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس، وما تعرف بقوات كولومبيا المسلحة الثورية «فارك» اتفاقاً يقضي بوقف إطلاق النار، كخطوة رئيسية باتجاه توقيع اتفاق سلام نهائي

فلأكثر من 50 عاماً، سعت الحكومات الكولومبية لمحاولة السيطرة على حركات التمرد اليسارية، وقد تم إطلاق الحركة الأكثر فتكاً من قبل قوات «فارك». حيث لم تنعم أجيال من الكولومبيين بالسلام، فهي حرب أدت لتفسخ المجتمع، بحصدها 250 ألف قتيل، وتشريد 5 ملايين آخرين. فضلاً عن اختطاف «فارك» لسياسيين ورواد أعمال، مع سرقة وقتل مدنيين.

طباعة Email