مجالس المحليات بوابة شباب مصر للإصلاح والتمكين

جانب من جلسة البرلمان المصري العامة الأحد 28 فبراير ــ البيان

بدأت مصر الاستعداد مبكراً لانتخابات المجالس المحلية التي تعد بوابة واسعة للشباب لتنفيذ رؤاهم الإصلاحية، حيث خصص ربع مقاعدها للفئة العمرية من 21 إلى 35 عاماً في خطوة عدها مراقبون تمكيناً لهذه الفئة وخلق قيادات على نسق جديد تكون على احتكاك مباشر بقضايا المواطنين وبالتالي، وصفت بأنها معركة شبابية بامتياز، وتتطلب جهداً منهم خلال الفترة المقبلة.

وصنف خبراء استطلعتهم «البيان» الخطوة بأنها تصب في صالح تمكين الشباب والعمل على وصولهم إلى مراكز القيادة في الدولة المصرية، ما يعني ضخ دماء جديدة وأساليب أكثر مواكبة للعصر في الحكم المحلي والإدارة المحلية، وكذلك خطوة جديدة على طريق القضاء على مركزية الحكم.

وفي هذا السياق، أعلن رئيس الوزراء المصري المهندس شريف إسماعيل أن الحكومة تعمل على إجراء الانتخابات المحلية في بداية العام 2017، وأن الحكومة أدركت أهمية النهوض بالمحليات وتولي اهتمامًا كبيرًا بالشباب، خاصة فيما يتعلق بتأهيلهم إلى سوق العمل وتولي المناصب العليا والترشح والمنافسة على مقاعد المجالس المحلية.

قدرة

وبدوره، قال رئيس اتحاد شباب مصر أحمد حسني، إن وجود الشباب في المجالس المحلية أمر مهم، وسيتم العمل بكل السبل من أجل استغلال النسبة التي حددها الدستور، وهي 25% من المقاعد التي تخصص للشباب، حتى يتم تقديم خدمات لأهل كل منطقة وتحقيق آمالهم وطموحاتهم المعلقة على المجالس المحلية، وكذلك فإن الشباب لديه قدرة كبيرة على خدمة مجتمعه بكل السبل والأدوات، إلا أنه لا بد من وجود دورات تدريبية لتأهيل الكوادر الشابة أولًا على كيفية خوض الانتخابات ثم كيفية العمل في المجالس المحلية وخدمة الأهالي.

ومن المنتظر أن يضع مجلس النواب المنتخب قانون انتخابات المجالس المحلية المناسب لنصوص الدستور المصري، الذي يخصص 25% من المقاعد للشباب بين 21 و35 عامًا ويعد فرصة جيدة لتمكين الشباب من المناصب وخطوة لإلحاقهم بأجهزة الدولة والمجالس المنتخبة، وكذلك تحقيق أهم أهداف الدولة المصرية وهو تمكين الشباب من مراكز صناعة القرار في مصر.

إبداعات

من جانبه، رأى أستاذ علم الاجتماع السياسي ومدير المركز القومي للبحوث الاجتماعية د. أحمد محجوب أن نهوض أي دولة يبدأ من نهوض المجالس المحلية وتطوير أساليب الحكم المحلي والإدارة المحلية والقضاء على النظام المركزي القائم على أحادية الحكم وأحادية جهات اتخاذ القرار. موضحًا أنه من المهم أن يكون الشباب المتنافسون على مقاعد المجالس المحلية مؤهلين للعمل السياسي والخدمي، الأمر الذي يصب في نجاح التجربة ويزيد من إيمان المواطن بقدرات الشباب المصري، ثم توليه زمام الأمور في المشهد السياسي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات