365 قتيلاً و484 جريحاً منذ احتدام النزاع

صغار اليمن.. صراع الحياة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

رسمت منظمة الأمم المتحدة للطفولة صورة مأساوية لأوضاع الأطفال في اليمن في ظل الحرب ، حيث قتل المئات وتوقفت العملية التعليمية بكافة مراحلها وأصبح الحفاظ على حياة الملايين من الأطفال أبلغ أمنيات المنظمات الإنسانية .

وتؤكد المنظمة مقتل 365 وجرح484 طفلا منذ إحتدام النزاع في أواخر مارس الماضي. وكان المدير الإقليمي لليونيسف الدكتور بيتر سلامة أنهى زيارة قصيرة إلى صنعاء أطلع خلالها على التداعيات التي تركها النزاع المُروِّع على الأطفال.

وأكد أن أرقام الضحايا تظهر إلى أي مدى يواصل أطفال اليمن دفع الثمن كضحايا أبرياء لهذا العنف المُروِّع.وشدد على أن ذلك بات أمرا غير مقبول بتاتاً. وقال لا بد من وضع سلامة ورفاه الصغار فوق كل الاعتبارات العسكرية والسياسية.

ومأساة الاطفال في اليمن لا تقتصر على التأثير المباشر للنزاع ، لأن الملايين منهم يواجهون خطراً متزايداً للتعرض للإصابة بأمراض مُعدية يمكن الوقاية منها وعلاجها مثل الحصبة والملاريا والإسهال والالتهاب الرئوي وقد يكونون عرضة للموت بسببها كما أن اكثر من مليون طفل أصبحوا الآن معرضين لخطر سوء التغذية الحاد.

وعبر المسؤول الأممي عن صدمته من وضع الأطفال في اليمن وقال :انه مشهد مأساوي وكارثي أن نرى قتلى وإصابات بين الأطفال وهناك ايضاً تأثير غير مباشر للعنف ،قد يؤدي إلى موت المزيد من الرضع وصغار السن على المدى الطويل، بل وقد يؤثر كل ذلك على جيل كامل في المستقبل وأضاف :لقد فاقم النزاع من بؤس الأطفال الذين يعيشون في بلد هو الأكثر فقراً في المنطقة.

مناشدة مهمة

وفي سياق متصل ناشدت اليونيسف كافة أطراف النزاع إلى الالتزام بالقانون الإنساني الدولي، وتجنب استهداف المدنيين والبنية التحتية المدنية بما في ذلك المدارس ومرافق المياه والصحة. وتمكين الوكالات الإنسانية من الوصول للمناطق المتضررة لكي يتسنى لها الوصول إلى كافة الأطفال اينما وجدوا داخل البلد.

وطالبت المسؤولين من الشركاء بمختلف منظمات العمل الانساني،العمل جنباً إلى جنب مع اليونيسف للتوصل الى سبل توسيع نطاق برامج البقاء على قيد الحياة وغيرها من البرامج القطاعية الاجتماعية الأخرى ،التي تخدم النساء والأطفال في اليمن. وحثت الجهات المانحة الدولية الى زيادة الدعم المادي والمعنوي واللوجستي مع ضرورة الاستجابة الإنسانية في بلد منكوب بالحرب والصراعات ويمر بظرف عصيب،أودى بحياة الكثيرين ودمر البنى التحتية.

طباعة Email