00
إكسبو 2020 دبي اليوم

إقبال كبير على الارتباط بالسوريات

الأردن يعاني العنوسة وزواج القاصرات

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

بلغت نسبة زواج الفتيات القاصرات في الأردن من بين عدد عقود الزواج المبرمة في العام الماضي 13 %. ووفق القانون المحلي فإن القاصر هي ما دون الثامنة عشرة من عمرها. وقد كشفت إحصاءات رسمية زواج 8100 فتاة قاصر، في الوقت الذي تعاني فيه المملكة من ارتفاع نسب عنوسة البنات اللاتي فاتهن قطار الزواج.

وفي آخر إحصائية محلية بلغ اعداد النساء ممن لم يسبق لهن الزواج 45 % من مجموع الفتيات في سن الزواج. ووصل اجمالي الفتيات ممن هن دون 35 سنة ولم يتزوجن نحو 150 ألف فتاة. ويرجع الخبراء والاختصاصيون الاجتماعيون أن زيادة معدلات العنوسة مرتبطة بشكل كبير، بارتفاع نسبة الزواج من اللاجئات السوريات في المملكة..

والتي بلغت 32 % خلال الربع الأول من العام الحالي مقارنة بـ18 % في عام 2012. وتعتبر نسبة العنوسة في الأردن، هي سادس أعلى نسبة في الوطن العربي، بعد كل من لبنان وسوريا وتونس والجزائر واحدى الدول الخليجية، بينما سجلت فلسطين اقل نسبة عنوسة بين دول الشرق الأوسط وهي8 %. ويبدو أن الشباب الراغبين في الارتباط يتجهون الى استكمال مراسم الزفاف من فتيات صغيرات السن.

نسب ثابتة

ونوهت دراسة صادرة عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف» إلى أن نسب الزواج المبكر في المملكة، لم تتراجع قط في العقد الماضي، وحافظت على مستوى ثابت، بمعدل 13 % من إجمالي الزيجات. وينص قانون الأحوال الشخصية المؤقت لعام 2010 على أنه يشترط في أهلية الزواج، أن يكون الخاطب والمخطوبة عاقلين، وأن يكملا ثماني عشرة سنة من عمريهما.

وأوجد القانون استثناءات، بعد أن أجاز للقاضي وبموافقة قاضي القضاة، في حالات خاصة، بزواج من أكمل 15 عاما من عمره، وفقاً لتعليمات يصدرها للغاية، إذا كان في زواجه ضرورة تقتضيها المصلحة، ويكتسب من تزوج وفق ذلك أهلية كاملة في كل ما له علاقة بالزواج والفرقة وآثارهما.

وعن حالات الطلاق فاستنادا لآخر الأرقام الصادرة عن دائرة قاضي القضاة، فإن أعلى المعدلات في العام الماضي، كانت للفئة العمرية 21 - 25 عاما، بواقع 925 حالة.

سن التكليف

وقال أستاذ الشريعة الباحث الدكتور حمدي مراد إن قانون الأحوال الشخصية لعام 2010 قد شكل خطوة إلى الأمام، وتضمن تعديلات كثيرة إيجابية، تجاه الأسرة مقارنة بالقانون القديم، ورغم ذلك هناك بعض الأمور التي تحتاج إلى تحسين، بما فيها وضع ضوابط للزواج المبكر. وجاء حديثه خلال جلسة خاصة عقدها مركز البديل للدراسات والأبحاث أخيرا حول الزواج المبكر.

وأضاف علينا أن نحدد من يحق له الزواج. بحسب الشرع الإسلامي، فمن شروط الزواج أن يكون الزوجان بالغين راشدين وعاقلين..

وقد وصلا سن التمييز، وما تم الاتفاق عليه أن سن التمييز في الشرع الإسلامي، هو سن 18، لذلك فإن هذا العمر يعتبر الأنسب ليكون الحد الأدنى للزواج كونه سن التكليف. وأبدى أسفه لوجود استثناء في القانون يسمح بحدوث حالات زواج كثيرة، الأصل أن لا تتم، وهي لا تصب في مصلحة الطفلة، ولا حتى الأسرة، التي سيتم تشكيلها لاحقاً.

نسبة عالية

تعتبر نسبة العنوسة في الأردن، هي سادس أعلى نسبة في الوطن العربي، بعد كل من لبنان وسوريا وتونس والجزائر واحدى الدول الخليجية، بينما سجلت فلسطين اقل نسبة عنوسة بين دول الشرق الأوسط وهي8 %.

طباعة Email