في أعلى مستوى منذ منتصف 2008

البورصة المصرية تحتفل بتنمية قناة السويس

ت + ت - الحجم الطبيعي

دفع إعلان الرئيس المصري عبدالفتّاح السيسي عن الخطوط النهائية لمشروع محور قناة السويس في أكبر مؤتمر صحافي منذ توليه الرئاسة، البورصة المصرية إلى تحقيق ارتفاعات غير مسبوقة خلال جلسات الأسبوع الماضي.

وقال مراقبون لسوق البورصة المصرية والعالمية، إنّ «هذه الارتفاعات تعد غير مسبوقة وحقّقت أعلى مستوى لها منذ أغسطس 2008، وسط عمليات شراء كبيرة من قبل المستثمرين العرب والأجانب الذين تفاءلوا كثيراً بمستقبل المشروعات الكبرى التي تمّ الإعلان عنها ليتم تنفيذها خلال الفترة المقبلة»، إذ سجّل رأس المال السوقي للأسهم المقيدة، ارتفاعاً لمستوى 506.40 مليارات جنيه نهاية تعاملات الثلاثاء الماضي، مقابل 502.40 مليار جنيه نهاية تعاملات الاثنين، محقّقاً ارتفاعاً قدره 4 مليارات جنيه.

جذب استثمارات

وأكّد المحلّل المالي بشركة عكاظ لتداول الأوراق المالية أحمد رمضان في تصريحات لـ«البيان»، أنّ «هناك ارتفاعات متوقّعة ستشهدها سوق المال المصرية خلال الفترة المقبلة، على خلفية الإعلان الجدي عن مشروع قناة السويس الذي من شأنه إحداث نقلة نوعية في حركة الاستثمارات الوافدة إلى مصر من مختلف الدول العربية».

وتوقّع رمضان جذب مصر استثمارات كبيرة من دول الخليج، بالتماشي مع التسهيلات التي أعلنت الحكومة عن منحها المستثمرين الجادين بالمشروع، ما يعد نقلة نوعية كبيرة للاقتصاد المصري، فضلاً عن الفائدة الكبيرة على حركة التجارة العالمية خلال الفترة المقبلة.

استجابة سريعة

بدوره، قال رئيس شركة الأوائل لإدارة المحافظ الاستثمارية وائل عنبة في تصريحات صحافية، إنّ «البورصة تحتفل مع المصريين بمشروع تنمية محور قناة السويس الذي أعلن عنه رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي»، مشيراً إلى أنّ «البورصة استجابت بشكل سريع لهذا المشروع وتخطّت حاجز الـ9000 نقطة منذ أغسطس 2008».

وأضاف عنبة أنّ «المشروع الجديد سيغير شكل الاقتصاد المصري»، مشيراً إلى أنّه من المتوقّع أن يحقّق إيرادات سنوياً تصل إلى 100 مليار دولار بعد تطوير محور قناة السويس، ما يغير شكل الدخل القومي المصري»، لافتاً إلى أنّ «المشروع الاستراتيجي سيضع مصر على خريطة الاقتصاد العالمي».

طباعة Email