عنف

مطالبة عراقية للرفق بالرجال

«العنف ضد الرجال بات حقيقة ماثلة للعيان وليس ادعاء كاذباً أو تلفيقاً»، ولأن الأرقام لا تكذب أو حتى تتجمل، فإن عنف النساء تحديداً ضد الرجال أو بمعنى أوضح اعتداءات الزوجات على أزواجهن شكل ظاهرة في محافظة السليمانية العراقية، والتي سجلت 177 حالة عنف.

تلك الحالات دفعت الرجال بكردستان لتأسيس منظمة لحماية حقوقهم والتصدي لعنف ووحشية النساء. وخاطبت المنظمة الوليدة حكومة الإقليم الاهتمام بقضايا العنف «المتزايدة» ضد الرجال. سكرتير منظمة اتحاد رجال كردستان في السليمانية برهان علي، استغل مناسبة اليوم العالمي للرجال، وجدد مطالبة حكومة الإقليم بالمزيد من الاهتمام والسعي الجاد لحل قضايا العنف ضد الرجال، لأن حالات العنف والتنكيل بالأزواج لا تزال في تنام بل وفي ارتفاع مستمر».

ووجه عتاباً للحكومة لإهمالها قضايا العنف في مجتمع كردستان وتحديداً الأزواج الذين يواجهون أشد أنواع التنكيل المفضي للعجز والشلل والموت من قبل النساء عامة والزوجات بشكل خاص. وللأسف فإن المؤسسات الحكومية في الإقليم يتضاعف اهتمامها بقضايا العنف ضد النساء وتهمل تماماً قضايا الرجال وتضم منظمة اتحاد رجال كردستان 7500 عضو مسجل، وقد طالبت الحكومة الاهتمام بيوم الرجل العالمي سواء من خلال الاحتفال به أو القيام بحملات لتثقيف المجتمع بحقوقه.

ويتم الاحتفال باليوم العالمي للرجال في 19 من نوفمبر من كل عام، وذلك بدءاً من عام 1999.ويبقى السؤال متى يحتفل رجال العرب بيومهم، أم إن ضرب الحبيب ألذ من أكل الزبيب؟

طباعة Email
تعليقات

تعليقات