الرئيس والمُرشد يلتقيان سراً

القاهرة- دار الإعلام العربية

يهمس الشارع المصري بوجود لقاءات مُتعددة تجمع بين قياديين داخل جماعة الإخوان المسلمين مع رئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسي «المنتمي للجماعة» ، وذلك بتنسيق مباشر وسري من مساعد الرئيس للشؤون الخارجية دكتور عصام الحداد، الذي يعتبره معظم المصريين على أنه المبعوث غير الرسمي لمكتب إرشاد الإخوان برئاسة الجمهورية.

وتداول المواطنون أيضاً أنباءً بشأن مباحثات سرية تجمع بين الرئيس والرجل الأول بالجماعة ونائب المرشد العام للإخوان المهندس خيرت الشاطر، بالإضافة للمرشد الحالي الدكتور محمد بديع، تم تكثيفها في الفترة الأخيرة مع اقتراب انتخابات مجلس النواب، وذلك من خلال برامج دردشة عبر الهواتف الذكية الخاصة بكليهما!. ما يردده الشارع يتنافى مع التصريحات الرسمية التي تصدر من مؤسسة الرئاسة ومن مكتب إرشاد الإخوان المسلمين بشأن عدم تدخل الجماعة في شؤون الرئاسة بأي حال من الأحوال. ويأتي ذلك في الوقت الذي تثار فيه أنباء عن زيارات متكررة في فجر عدد من الأيام لمقر الإخوان الرئيسي بالمقطم، من قبل أشخاص يستقلون سيارات لا تحمل أرقاماً على لوحاتها، وما لاحظه عدد من أبناء المنطقة، الذين خمنوا أن تلك السيارات قد تكون تابعة لمؤسسة الرئاسة في إطار التباحث بين مكتب الإرشاد والرئيس حول مستقبل البلاد!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات