السعودية تستقبل 3 ملايين جرعة لقاح مع نهاية مايو

أظهرت المملكة العربية السعودية، جدية متميزة في التعاطي مع الحالة الوبائية لجائحة «كورونا» منذ ظهورها، سواء على مستوى الإجراءات الاحترازية، أو على المستوى الصحي، وحالياً، أصبحت المملكة من أوائل الدول، التي تقر لقاح فايزر/ بويتنيك، وتبدأ عملية التلقيح، في حين تستعد لإقرار لقاحات أخرى قريباً.

وأعلنت شركة فايزر الأمريكية لتصنيع الأدوية، أنها ستورد للمملكة مليون جرعة من اللقاح، بنهاية فبراير المقبل. ووفقاً لما ذكرته شبكة «العربية»، ستبلغ الجرعات التي تصل للسعودية من شركة فايزر، 3 ملايين بنهاية مايو. ونقلت الشبكة عن مصدر في وزارة الصحة السعودية، أن المملكة ستقر لقاحات أخرى، بعد خضوعها للاختبار.

وكانت الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية، أصدرت موافقتها على تسجيل لقاح فايزر/ بيونتيك في المملكة، وبدأت تطعيم المواطنين باللقاح.

تزايد الراغبين

وفي وقت سابق من اليوم، قالت وسائل إعلام سعودية: إن أعداد الراغبين والراغبات في تلقي لقاح فيروس «كورونا» في المملكة العربية السعودية، ارتفعت، بعد وصوله إلى البلاد. وتجاوزت أعداد المواطنين، الذين تقدموا للحصول على اللقاح، حاجز الـ 700 ألف شخص، في ظل استمرار تسجيل معدلات إصابات يومية أقل.

وتلقى الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز نائب وزير الدفاع السعودي، أمس، الجرعة الأولى من اللقاح. وفي وقت سابق، تلقى ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، الجرعة الأولى.

واليوم، تلقى الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، اليوم، في مركز اللقاح الأول بجدة، الجرعة الأولى من لقاح «كورونا»، وذلك ضمن الخطة الوطنية للقاح، التي تنفذها وزارة الصحة.

كما تلقى الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية، والأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، الجرعة الأولى من لقاح «كورونا»، إعلاناً عن بدء حملة التطعيم بلقاح «كورونا» في المنطقة الشرقية.

مركز لقاحات

وقد أعلنت الصحة عن تدشين مركز لقاحات «كورونا» في المنطقة الشرقية، وبدء حملة التطعيم في مركز لقاحات الفيروس في مركز المعارض الدولية بالظهران، ونصحت «الصحة» المواطنين والمقيمين بالمبادرة للتسجيل، لأخذ اللقاح، حفاظاً على صحتهم وسلامتهم من الإصابة بالفيروس، مجددة تذكير الجميع بمجانية اللقاح، إنفاذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، وأكدت مأمونية اللقاح وفاعليته، نظراً لاجتيازه مراحل اختبار اللقاح بفاعلية، وحدوث استجابة مناعية قوية، وأجسام مضادة مستمرة.

إلى ذلك، أوضح استشاري العناية المركزة والأمراض الباطنية، الدكتور صفوق العنزي، أن لقاح فايزر، يتحلل في الجسم بعد أيام عدة، ولا يبقى له أثر، ووجّه نصيحة للمصابين بالفيروس دون ظهور أعراض عليهم، بضرورة أخذ اللقاح.

طباعة Email