السعودية تغيث اللاجئين السوريين بعد إحراق مخيمهم في لبنان

أعلن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الخيرية، عن تغطية كل متطلبات سكان مخيم النازحين السوريين الموجود في منطقة المنية شمال لبنان بعد أن أحرقه شبان لبنانيون غاضبون مساء أمس السبت.

وبحسب صحيفة "عكاظ" السعودية، فقد أوعز المركز إلى فرقه الخاصة والجمعيات التي يتعامل معها للبدء بأعمال الإغاثة والتعويض للاجئين وإعادة المخيم كما كان، وتأمين سكن لائق للمتضررين وتوفير احتياجاتهم.

وأمضى عدد من العائلات السورية التي نجت بأعجوبة من الحريق، ليلتهم في العراء فيما حل عدد آخر ضيوفاً على مخيم الضهور.

وأطلق عدد من الناشطين اللبنانيين والسوريين من مختلف المدن والمناطق رسائل الشكر للمملكة العربية السعودية ومركز الملك سلمان للإغاثة.

ويذكر أن شبان لبنانيون أحرقوا المخيم إثر شجار مع عمال سوريين، وتحول المخيم في غضون ساعات إلى منطقة منكوبة لا ملامح لها تدل على أنها كانت تؤوي عشرات العائلات.

وأكدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأمم المتّحدة، أنّ نحو 75 أسرة سورية لاجئة تقيم في المخيم. وأفادت بأن عدداً من الجرحى نقلوا إلى مستشفى قريب.

طباعة Email