ثالث استهداف لرتل تابع لـ«التحالف الدولي» خلال أسبوع

العراق يدفع بقوات خاصة لضبط الأمن في المنطقة الخضراء

دفعت السلطات العراقية بقوات خاصة إلى بغداد، على خلفية هجمات استهدفت المنطقة الخضراء من أجل ضبط الأمن وفرض القانون فيما تعرض رتل تابع للتحالف الدولي بالعراق لهجوم بعبوة ناسفة هو الثالث خلال أسبوع في البلاد.

وأكدت لجنة برلمانية عراقية أنباء تحدثت عن إدخال قوات خاصة إلى بغداد، على خلفية هجمات استهدفت المنطقة الخضراء. وقال رئيس لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان محمد رضا آل حيدر إن «بغداد تحتاج إلى جيش يسيطر على أماكن مفتوحة تستخدم لاستهداف السفارات، التي يعد استهدافها خطاً أحمر حسب الأعراف الدولية». وأضاف أن «هنالك حاجة إلى ضبط الأمن في بغداد لفرض القانون، لأن هنالك اغتيالات وتجاوزات على الأماكن العامة وعدم احترام الناس، وكذلك عدم احترام حتى شرطة المرور». وتابع «تم إدخال فوجين من القوات الخاصة عقب الهجوم الذي استهدف المنطقة الخضراء بـ8 صواريخ».

فوجان عسكريان

وفي وقت سابق، كشفت مصادر مطلعة أن العمليات المشتركة حركت فوجين عسكريين من القوات الخاصة باتجاه بغداد عقب الهجوم الصاروخي الذي استهدف السفارة الأمريكية وقاعدة التوحيد العسكرية الثالثة، الواقعة ضمن المنطقة الرئاسية الخضراء والمحصنة أمنياً.

عبوة ناسفة

من جهة أخرى، تعرض رتل تابع للتحالف الدولي بالعراق لهجوم بعبوة ناسفة هو الثالث خلال أسبوع في البلاد.

وقال مصدر أمني ،أمس، إن عبوة ناسفة كانت مزروعة على جانب الطريق الدولي في مدينة السماوة، انفجرت أثناء مرور رتل دعم لوجستي تابع للتحالف الدولي.

تقارير

نقل موقع «أكسيوس» الأمريكي عن مصدرين مطلعين على المناقشات أن الولايات المتحدة تفكر في إغلاق سفارتها في بغداد بسرعة بعد سلسلة هجمات صاروخية على المنطقة الخضراء شنتها الميليشيات الإيرانية. وقد تكون هذه الخطوة، من بين عدة خيارات قيد النظر، مقدمة لردع إيران، التي سلط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الضوء عليها باعتبارها دولة راعية للإرهاب.

طباعة Email