مصر تمنع إقامة أي تجمعات أو احتفالات برأس السنة

قررت وزارة السياحة والآثار المصرية إلغاء احتفالات رأس السنة التي ينتج عنها تجمعات كبيرة من المواطنين، تنفيذًا لتكليفات الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، أثناء انعقاد اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا.

وطالب عبدالفتاح العاصي مساعد وزير السياحة والآثار لشئون المنشآت الفندقية والسياحية بتعميم منشور على كافة المنشآت الفندقية يتضمن تأكيد ضرورة عدم وجود أية فعاليات "ثقافية – سياحية"، أو احتفالات خلال فترة رأس السنة الميلادية ينتج عنها تجمعات كبيرة من المواطنين، والتشديد على تطبيق الإجراءات الاحترازية السابق اتخاذها خلال الفترة الماضية، على أن يتم اتخاذ إجراءات عقابية ضد المطاعم والكافيهات والفنادق التي لا تلتزم بتطبيق هذه الإجراءات وفق صحف مصرية.

وكان الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري ، ترأس اجتماع اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا؛ حيث تم استعراض الجهود المستمرة لمواجهة الأزمة، وموقف توفير اللقاح، بمشاركة الوزراء أعضاء اللجنة والمسئولين المعنيين.

يذكر أن وزارة السياحة والآثار جددت تحذيراتها لغرفة المنشآت السياحية بالالتزام بالمواعيد المحددة لفتح وإغلاق المطاعم والكافتيريات السياحية طبقا للمواعيد المحددة من مجلس الوزراء.

وأكدت الوزارة استمرار إغلاق الديسكوهات والملاهي الليلية لحين صدور قرار من الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، في ضوء الإجراءات التي ستتخدها الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وشددت الوزارة على استمرار حظر إقامة الأفراح والحفلات والمناسبات أو التجمعات في الأماكن والقاعات المغلقة، لحين صدور قرار بإعادة الفتح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات