الإفراج عن الصيادين الإيطاليين المحتجزين في بنغازي

تمّ أمس الإفراج عن الصيادين الإيطاليين المحتجزين في بنغازي منذ سبتمبر الماضي. وتزامن ذلك مع وصول رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، ووزير خارجيته، لويجي دي مايو، حالياً إلى مدينة بنغازي، بهدف التدخل لحل الأزمة التي أحرجت سلطات روما. واستقبل القائد العام للجيش الليبي، المشير خليفة حفتر، بمكتبه الوفد الإيطالي، ليعلن بعد ذلك عن إطلاق سراح الصيادين المحتجزين.

وكانت البحرية الليبية قد احتجزت مطلع سبتمبر الماضي، 18 صياداً بينهم 8 إيطاليين وآخرون من جنسيات مختلفة، كانوا على متن زورقين بتهمة ممارسة الصيد في المياه الإقليمية الليبية دون الحصول على التصاريح اللازمة.

وأعلن رئيس الحكومة الإيطالية، جوزيبي كونتي، ووزير الخارجية الإيطالي لويغي دي مايو، الإفراج عن 18 صياداً من صقلية كانوا محتجزين في ليبيا منذ مطلع سبتمبر، وقد توجها إلى ليبيا لإعادتهم إلى بلدهم.

وكتب كونتي على «تويتر»: «أهلاً بكم في دياركم»، مرفقاً التغريدة بصورة للصيادين. من جهته، كتب دي مايو: «صيادونا أحرار»، مؤكداً في منشور على «فيسبوك» أنه في بنغازي في شرق ليبيا، حيث التقى رفقة كونتي مع القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات