افتتاح قنصلية البحرين في مدينة العيون المغربية

دشنت مملكة البحرين، أمس، قنصليتها في مدينة العيون بالصحراء المغربية، لتكون ثاني دولة عربية تتخذ هذه الخطوة بعد دولة الإمارات. وشارك حفل افتتاح القنصلية، وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، ونظيره البحريني عبد اللطيف الزياني.

وقال بوريطة في كلمة أثناء افتتاح القنصلية، إن علاقات المملكتين «تقوم على أسس الإخاء والتضامن». وأشاد بالبحرين، التي «وقفت دوماً إلى جانب المغرب». وأضاف بوريطة أن «افتتاح القنصلية البحرينية في العيون، يمثل تجسيداً لمبدأ التضامن بين البلدين».

ورد الزياني بالقول، إن «البحرين ترغب في توطيد دعائم التعاون مع المغرب»، معتبراً افتتاح قنصلية بحرينية في العيون «خطوة تاريخية». وأضاف وزير خارجية البحرين: «نضع اليوم لبنة إضافية في صرح التعاون مع المغرب»، فيما نشر حساب «الدبلوماسية المغربية»، التابع لوزارة الخارجية المغربية، صوراً من حفل افتتاح القنصلية.

مرسوم ملكي

وكان ملك البحرين، حمد بن عيسى آل خليفة، أصدر مرسوماً، الأحد، بإنشاء قنصلية عامة لمملكة البحرين في مدينة العيون. وذكرت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية (بنا)، أن إنشاء القنصلية «خطوة تاريخية، تعكس عمق العلاقات الأخوية التاريخية الوثيقة والمتميزة بين مملكة البحرين والمملكة المغربية الشقيقة، والقائمة على أسس راسخة من الود والاحترام المتبادل، واحترام الشرعية الدولية».

وأضافت الوكالة أيضاً، أن المبادرة الدبلوماسية «تأتي انطلاقاً من المواقف البحرينية الثابتة، بشأن دعم الحقوق المشروعة للمملكة المغربية في التوصل إلى حل سياسي لقضية الصحراء المغربية، على أساس المبادرة المغربية للحكم الذاتي، وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، في إطار سيادة المملكة المغربية ووحدتها الوطنية والترابية».

البداية من الإمارات

افتتحت دولة الإمارات مطلع نوفمبر الماضي قنصليتها في مدينة العيون، لتصبح أول دولة عربية تدشن بعثة دبلوماسية في الصحراء المغربية. وفي نوفمبر، أعرب العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، لنظيره المغربي محمد السادس، عن رغبة بلاده في فتح قنصلية بالعيون. وقبل أيام، أعلنت الولايات المتحدة، اعترافها بالسيادة المغربية على الصحراء، وقررت فتح قنصلية في مدينة الداخلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات