البرهان ينتقد أداء السلطة الانتقالية بالسودان

انتقد رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان الفريق أول عبد الفتاح البرهان، أداء الحكومة الانتقالية، رغم مرور أكثر من عام على تشكيل هياكل السلطة بمجلسي السيادة والوزراء، وقال «انقضى أكثر من عام على تكوين هياكل الحكم الانتقالي والتجربة أثبتت العجز الكامل عن تحقيق تطلعات الشعب والثورة»، وحض على إكمال هياكل الدولة قبل مطلع العام المقبل.

وقال البرهان خلال مخاطبته ختام العام التدريبي للقوات المسلحة (تهارقا 4) شمال العاصمة الخرطوم إن معاناة المواطنين تفاقمت في الحصول على مقومات واحتياجات الحياة اليومية، ولفت إلى أن جائحة كورونا زادت من تلك المعاناة، مشيراً إلى أن ذلك الواقع حتم قيام مجلس شركاء الفترة الانتقالية، بمبادرة من قوى إعلان الحرية والتغيير، وتمت إجازة ذلك والموافقة عليه في جلسة مشتركة بين مجلسي السيادة والوزراء، وتم نشره في الجريدة الرسمية لجمهورية السودان.

وأكد البرهان أن مهام مجلس شركاء الفترة الانتقالية تتمثل في القيام بمعالجة التباينات وتقريب وجهات النظر بين أجهزة ومكونات الحكم، بالإضافة إلى خدمة المصالح العامة للدولة بما يساهم في نجاح وتعزيز مهام الفترة الانتقالية، نافياً أية علاقة للمجلس بمهام أجهزة الدولة السيادية والتنفيذية، كما أنه لا يلغي دور المجلس التشريعي في الرقابة والتشريع، وأشار إلى أن كل الشركاء تم ترشيح عضويتهم والآن بصدد عمل لائحة لضبط أعمال المجلس.

وحض البرهان شركاء الفترة الانتقالية على إكمال هياكل الدولة قبل احتفالات البلاد بأعياد الاستقلال مطلع العام المقبل، وقيام المجلس التشريعي، كما جدّد رئيس مجلس السيادة الانتقالي الدعوة لحاملي السلاح عبد الواحد نور وعبد العزيز الحلو للانضمام إلى ركب البناء الوطني، مشيراً إلى أن الوطن في حاجة إليهم.

وتعهد رئيس مجلس السيادة بأن تظل القوات المسلحة السودانية قوة الشعب الأولى تدافع عنه وتحمي مكاسبه وتعمل على حماية ثورته، ووعد ببناء قوات مسلحة قومية بعيدة عن الجهوية ومحترفة وذات كفاءة قتالية عالية تكرس وقتها وجهدها لحراسة وحماية الوطن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات