القبض على مالك متاجر "التوحيد والنور" بتهمة تمويل جماعة إرهابية

ألقت سلطات الأمن المصرية ألقت القبض على سيد رجب السويركي، مالك سلسلة محلات "التوحيد والنور" الشهيرة لبيع الملابس والأثاث، منذ يومين بتهمة "تمويل جماعة إرهابية، وإيواء عدد من عناصر جماعة الإخوان المحظورة" في مصر، حسبما ذكر موقع الشرق الاخباري.

وكانت السلطات المصرية قد أعلنت قبل أيام، توقيف صفوان ثابت، مالك شركة "جهينة" الرائدة في مجال صناعة الأغذية في مصر، والتحفظ على أمواله، بتهمة "تمويل جماعة إرهابية".

من جانبها قالت وسائل اعلام مصرية إن جهات التحقيق المختصة قررت حبس  السويركي 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

وأُسندت للمتهم اتهامات مشاركة جماعة إرهابية أنشئت على خلاف أحكام القانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها.

كما أسندت جهات التحقيق إليه عدة جرائم منها تمويل جماعة ارهابية بقصد تكدير السلم العام في إطار أهداف جماعة الإخوان الإرهابية، التي تستهدف زعزعة الثقة في الدولة المصرية ومؤسساتها.

وتعتبر متاجر "التوحيد والنور" واحدة من أشهر السلاسل التجارية الشعبية في مصر، بدأت قبل نحو ثلاثين عاماً بمتجر صغير سرعان ما ذاع صيته، بسبب أسعاره الرخيصة نسبياً واعتماده على بيع منتجات المصانع المحلية الصغيرة، ليتحول في غضون سنوات قليلة إلى سلسلة تضم عشرات الفروع التي تبيع الملابس والأجهزة الكهربائية والأثاث والأدوات المنزلية والرياضية وغيرها.

وعرف السويركي لدى المصريين بعد إلقاء القبض عليه سنة 2002 بتهمة الجمع بين أكثر من أربع زوجات في الوقت ذاته. 

وقالت جهات التحقيق وقتها إنه تزوج خلال سنوات عدة بعشرات الفتيات الفقيرات، لكنه بعد خروجه من السجن عاود إدارة إمبراطوريته التجارية التي استمرت في التوسع.

وحاول السويركي في عام 2006 شراء سلسلة "عمر أفندي" الشهيرة التابعة للقطاع العام، لكن اعتراضات أمنية وسياسية أوقفت الصفقة ، درءاً لتوسيع نفوذ السويركي الذي يعرف بانتمائه للتيار السلفي.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات