مؤامرة «إخوانية» انقلابية ضد البرلمان

مخرجات الحوار الليبي تحت التهديد

تشهد ليبيا غداً جلستين متوازيتين للبرلمان رغم جهود التوحيد حين تحتضن مدينة غدامس (وسط غرب) ما سمي بجلسة توحيد البرلمان، فيما تشهد بنغازي جلسة رسمية بمقر مجلس النواب الدستوري بمدينة بنغازي (شمال شرق) لمناقشة التطورات الراهنة للأوضاع في البلاد وقطع الطريق أمام جماعة الإخوان لتحقيق أجندتهم.

وتأتي الدعوتان لعقد جلستين للبرلمان في الوقت ذاته في مدينتين تفصل بينهما مسافة 1364 كلم، لتشير إلى حدة الخلافات، وإلى استمرار حالة الانقسام نتيجة إصرار قوى الإسلام السياسي على أن تكون جلسة غدامس المقررة ليوم الغد مناسبة للإطاحة برئيس البرلمان عقيلة صالح.

مبادرة

وفي الأثناء، قالت رئاسة مجلس النواب في شرق البلاد إنها تسلمت مقارّ السلطة التشريعية الجديدة بمجمع «واغادوغو» في مدينة سرت ( شمال وسط ) بما يشير إلى رئيس المجلس عقيلة صالح في العمل على تنفيذ بنود مبادرته التي تلقى دعماً إقليمياً ودولياً ويرفضها الأتراك وجماعة الإخوان وقادة الميليشيات، ومنها اعتماد سرت كعاصمة مؤقتة للبلاد بدلاً عن طرابلس إلى حين ضمان مغادرة القوات الأجنبية والمرتزقة وحل الميليشيات وجمع السلاح المنفلت.

وكان أعضاء مجلس النواب المشاركون في اجتماعات طنجة المغربية، وصلوا الخميس الماضي إلى مدينة غدامس التي استعدت لتنظيم جلسة توحيد البرلمان في ظل إجراءات أمنية مشددة، فيما كشفت مصادر من الرباط أن وفدا مغربيا رسميا سيحضر جلسة الغد التي يراهن منظموها على أن يشارك فيها ما لا يقل عن 120 نائبا بما يوفر النصاب القانوني لإدخال تعديلات على اللائحة الداخلية وانتخاب رئيس جديد للمجلس، وهو ما يرفضه الرئيس الحالي باعتبار أن الإعلان الدستوري للعام 2011 واللائحة الداخلية يحددان مدينة بنغازي كمقر رسمي للبرلمان.

قطع الطريق

وقال عضو مجلس النواب سعيد مغيب، إن رئيس مجلس النواب عقيلة صالح هو المخول له فقط مع هيئة الرئاسة بدعوة المجلس للانعقاد، ولذلك دعا النواب للانعقاد في مدينة بنغازي وبالتالي قطع الطريق قانونياً أمام أي محاولات لنقل الانعقاد إلى غدامس.

وأضاف أن المستشار عقيلة صالح مازال هو الرئيس الشرعي المنتخب لمجلس النواب وهو المخول مع هيئة الرئاسة فقط بدعوة المجلس للانعقاد، وبالتالي فإنه، ومن خلال دعوته لانعقاد المجلس في مدينة بنغازي يوم غد الاثنين، يكون قد قطع الطريق قانونياً أمام أي محاولة لعقد جلسة أخرى في مدينة غدامس أو غير غدامس خاصة وأن البيان الصادر عن اجتماعات طنجة بعد التئام المجلس هناك أكد في أول فقرة على أن المقر الرئيسي والدستوري لانعقاد جلسات مجلس النواب هو مدينة بنغازي.

تأزم

وبينما أكد عضو مجلس النواب علي أبوزعكوك أنهم مستمرون في عقد الجلسات التشاورية بمدينة غدامس إلى حين وصول بقية الأعضاء، يشير المراقبون إلى اتجاه الأوضاع نحو مزيد من التأزم وخاصة إذا قامت جلسة غدامس غداً في انتخاب رئيس جديد للبرلمان بالتزامن مع ترؤس الرئيس الحالي لجلسة بنغازي، مشيرين إلى أن جلسة بنغازي بشرعية الانعقاد في المقر القانوني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات