أبي أحمد يمنح تيغراي 72 ساعة للاستسلام

أمهل رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد ميليشيات إقليم تيغراي 72 ساعة للاستسلام قبل أن يبدأ الجيش هجوما على ميكيلي عاصمة الإقليم. وقال أبي على «تويتر»:«ندعوكم للاستسلام سلمياً في غضون 72 ساعة... أنتم في مرحلة اللاعودة».وتأتي تصريحات أبي أحمد بعد ساعات من تهديد الجيش الإثيوبي بشن هجوم شامل على مدينة ميكيلي.

وقال الناطق العسكري، ديجين تسيغاي، لمحطات الإذاعة العامة، إنّ «المعركة الحاسمة التالية، هي محاصرة ميكيلي بالدبابات»، مهدداً بفرض حصار على المدينة. وأضاف، محذّراً سكان ميكيلي، البالغ عددهم نصف مليون نسمة «أنقذوا أنفسكم. التعليمات الصادرة لكم، أن تنأوا بأنفسكم عن هذه الطغمة، بعد ذلك لن تكون هناك رحمة».

وأعلنت الوكالة الحكومية، سيطرة الجيش على عدة مدن في تيغراي، بينها أكسوم وأديغرات، الواقعة على مسافة نحو 117 كيلومتراً شمال ميكيلي. من جهتها، قالت لجنة حكومية، إن القوات الإثيوبية سيطرت على بلدة إيداغا هاموس، الواقعة على بعد 97 كيلومتراً من ميكيلي عاصمة الإقليم.

وذكرت اللجنة على تويتر «قواتنا الدفاعية سيطرت على بلدة إيداغا حمص، الواقعة على الطريق من أديغرات إلى ميكيلي. قوات الدفاع تتقدم للسيطرة على ميكيلي، وهي الهدف النهائي للعملية».

تضارب أنباء

في الأثناء، تتضارب أنباء حول وجود وساطة أفريقية على خط الأزمة بين السلطات الإثيوبية، وتلك الموجودة في إقليم تيغراي.

وقال الاتحاد الأفريقي، إنه اختار رؤساء موزمبيق وليبيريا وجنوب أفريقيا السابقين، للتوسط في محادثات لوقف إطلاق النار، وإنهاء الأزمة المستمرة منذ أكثر من أسبوعين في الإقليم الإثيوبي، لكن أديس أبابا جددت رفضها جهود الوساطة الأفريقية، مؤكدة على موقفها السابق، بعدم الدخول في أي محادثات مع الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، التي تعتبرها الحكومة الفدرالية إدارة منشقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات