استشهاد ثمانية أشخاص وإصابت 31 في كابول

قُتل ثمانية أشخاص على الأقل أمس في هجوم صاروخي أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه، واستهدف أجزاء من كابول التي تشهد كثافة سكانية كبيرة، في أحدث موجة عنف في العاصمة الأفغانية. وسقط صاروخ في مكتب داخل المنطقة الخضراء لكنه لم ينفجر. ولحقت أضرار بجدران مبانٍ عدة وبنوافذها من بينها مركز «سنا» الطبي في العاصمة.

وروت مريم رحيمي (26 عاماً) وهي ممرضة كانت حاضرة عندما أصاب صاروخ المستشفى لوكالة فرانس برس «تحطمت النوافذ والطاولات على أثر الضرية وتضرر الجدار. طلبت النجدة.. لإجلاء الأطفال الموجودين في المستشفى». وأضافت: «اندفعت نحو الجدار بسبب قوة الضربة. لا أزال خائفة وأعاني من ألم في الرأس. يستحق هؤلاء المهاجمون الموت فهم لا يوفرون حتى المستشفيات.

وقبل إعلان تنظيم داعش تبنيه الهجوم، حمّل المتحدث باسم وزارة الداخلية طارق عريان حركة طالبان المسؤولية مشيراً إلى أن»الإرهابيين«أطلقوا 23 صاروخاً. وأوضح عريان»استناداً إلى المعلومات الأولية، استشهد ثمانية أشخاص وأصيب 31 آخرون" بجروح مشيراً إلى أن الحصيلة النهائية قد تتغير.

8

طباعة Email
تعليقات

تعليقات